بلير وأهيرن يستعجلان تشكيل حكومة إقليمية لإيرلندا الشمالية   
الجمعة 8/3/1427 هـ - الموافق 7/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)

توني بلير وأهيرن سيدعوان البرلمان إلى الانعقاد لتشكيل الحكومة (الفرنسية-أرشيف)
من المقرر أن يكشف رئيسا الوزراء البريطاني توني بلير والإيرلندي بيرتي أهيرن عن خطط في اللحظة الأخيرة اليوم الخميس لإحياء اتفاق تشكيل حكومة إقليمية لإيرلندا الشمالية الذي توقف عام 2002 وسط اتهامات سياسية مريرة متبادلة.

وقال وزير الخارجية الإيرلندي إن الحكومتين تستعدان لإعطاء دفعة أخيرة للخروج من الجمود السياسي.

وأوضح للإذاعة الحكومية الإيرلندية "آر تي آي" أن لندن ودبلن ستدعوان الجمعية (البرلمان) إلى الانعقاد في الخامس عشر من مايو/أيار، وإعطاء الأحزاب فرصة لتشكيل سلطة تنفيذية خلال فترة ستة أسابيع.

وأضاف أنه في حال عدم تحقيق هذا الهدف فإن الحكومتين مستعدتان للسماح للبرلمان بأن يستمر لفترة محدودة حتى الرابع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني.

ويخيم على جهود بلير وأهيرن -لإقناع السياسيين المتحاربين في الإقليم باقتسام السلطة نهاية العام- اغتيال دينيس دونالدسون مسؤول الشين فين هذا الأسبوع والذي كشف النقاب عن أنه جاسوس بريطاني في ديسمبر/كانون الأول.

وعثر على جثة دونالدسون وهو مهاجم مدان بالجيش الجمهوري الإيرلندي يوم الثلاثاء في مخبأ ناء بمنطقة وعرة في شمال غرب إيرلندا.

وأدى مقتل دونالدسون وتكهنات بشأن تورط جمهوريين إيرلنديين فيه إلى تجدد تبادل الاتهامات بين سياسيين بالإقليم المنقسم بين الغالبية البروتستانتية الملتزمة بروابطها ببريطانيا والكاثوليك الذين يؤيدون إيرلندا موحدة.

ورغم إقرار بلير وأهيرن على أن مقتل دونالدسون قد يجعل مهمتهما أكثر صعوبة فإنهما يصران على أنه لن يخرج جهودهما عن مسارها من أجل عودة برلمان بلفاست الذي شكل بموجب اتفاقات سلام عام 1998 التي أنهت 30 عاما من العنف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة