تيار الصدر يهدد بتمزيق الزرقاوي   
الأربعاء 17/8/1426 هـ - الموافق 21/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:37 (مكة المكرمة)، 8:37 (غرينتش)
أفردت الصحف العربية في لندن اليوم الأربعاء مساحة واسعة للشأن العراقي فتحدثت عن تهديد من قبل تيار الصدر للزرقاوي، وأكدت أن العراق ينزلق إلي الصراع طائفي، وأن القوات البريطانية باتت في أيدي إيران، كما نفت تقديم صدام للمحاكمة الشهر المقبل.
 
"
 التيار الصدري يعتبر تنظيم القاعدة أشد أعدائه، ولو وقع الزرقاوي بيد الصدريين لمزقوه إربا
"
الناطق باسم مقتدى الصدر/ الحياة
إثارة للفتنة
أوردت صحيفة الحياة في خبر لها عن رياض النوري الناطق باسم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أنه وصف إعلان الزرقاوي الحرب على الشيعة واستثناء تيار الصدر بأنه "تمزيق للصف الشيعي، ومحاولة لإثارة الفتنة داخل المذهب الواحد"، وأن "التيار الصدري يعتبر تنظيم القاعدة والزرقاوي أشد أعدائه"، و"لو وقع بيد الصدريين لمزقوه إربا".
 
وذكرت أن تنظيم القاعدة كان قد تراجع عن تهديداته بشن حرب شاملة على الشيعة، وأعلن في بيان له أن التنظيم راجع مواقفه بشأن الحرب على الشيعة ووجد أن منهم من استنكر الجرائم التي ترتكب بحق أهل السنة وأتباعهم وأن هؤلاء غير مشمولين بالحرب، وأورد البيان أسماء مقتدى الصدر وجواد الخالصي والحسني باعتبارهم من المناهضين للاحتلال ولا تنطبق عليهم التهديدات.
 
وأضافت الحياة عن مصادر مقربة من جماعات مسلحة أن تراجع الزرقاوي جاء على خلفية توتر شديد في علاقته مع تنظيمات مسلحة عاملة في العراق أعقب بيان إعلانه الحرب على الشيعة.
 
الحرب الأهلية العراقية
تحت هذا العنوان وفي الشأن نفسه تساءلت صحيفة الأهرام في مقال لها هل يمكن أن يكون ما يجري في العراق شيئا آخر غير الحرب الأهلية؟‏ فبيان الزرقاوي الأخير بإعلان الحرب علي الشيعة‏,‏ لا يعني سوي أن هناك من قرر أخيرا إشهار هذه الحرب التي تدور رحاها بالفعل منذ أشهر عدة‏.‏
 
"
العملية السياسية في العراق ليست البلسم الذي سيشفي جراح العراقيين، بل يمكن أن تفضي الى تعميق الهوة القائمة بينهم‏، وتضع أسسا دستورية لتفتيت الدولة مستقبلا
"
عاصم عبد الخالق/الأهرام
وقال كاتب المقال عاصم عبد الخالق إن المتأمل لتاريخ الحروب الأهلية في الكثير من البلدان يدرك سريعا أن العراق تجاوز مرحلة البداية التقليدية التي مرت بها تلك الدول‏ وأنه انزلق فعلا إلى أتون صراع طائفي سياسي تتوافر له كل العوامل الكلاسيكية التي فجرت الصراعات الداخلية في أي دولة مرت بهذه الكارثة‏.
 
ونفى أن تكون العملية السياسية الجارية هي البلسم الذي سيشفي جراح العراقيين، مؤكدا أن هذه العملية يمكن أن تفضي الى تعميق الهوة القائمة بينهم‏، وتضع أسسا دستورية لتفتيت الدولة مستقبلا بعد إضعاف حكومتها المركزية وبعثرة ثرواتها وتقنين الطائفية‏.‏
 
حلفاء الأمس
تعليقا على خطف الجنديين البريطانيين ذكرت صحيفة القدس العربي في تحليل لها أن الأوضاع في العراق تغيرت في غير صالح بريطانيا وقواتها، وأن السبب الأساسي لهذا التغيير هو أن إيران من خلال إيعازها لحلفائها في الجنوب بتكثيف الهجمات ضد القوات البريطانية تريد أن تبعث برسالة واضحة إلى حكومة بلير، مفادها أن قواته ستتعرض لهجمات شرسة إذا ما واصلت بريطانيا موقفها الحالي المؤيد لتحويل ملف البرنامج النووي الإيراني إلى مجلس الأمن.
 
وأوردت الصحيفة أن إيران تملك نفوذا واسعا في جنوب العراق، وأن القادمين من البصرة يقولون إن اللغة الرسمية فيها هي الفارسية وليست العربية، وأن الوقت قد جاء لتوظيف هذا النفوذ كورقة ضغط على بريطانيا والولايات المتحدة.
 
وأكدت أن بريطانيا ستكتشف خلال الأشهر القليلة المقبلة ومعها الولايات المتحدة أن قواتهما في العراق باتت رهينة في أيدي القيادة الإيرانية والمليشيات المتحالفة معها، خاصة في الجنوب، وأنه لن يكون مفاجئا إذا ما حصل انقلاب في التحالفات علي أرض العراق يصبح خلاله الشيعة أعداء لأميركا وبريطانيا، ويقف السنة كالمتفرجين عن بعد علي معارك حلفاء الأمس.
 
"
إيران تريد أن تبعث برسالة واضحة إلى حكومة بلير، مفادها أن قواته ستتعرض لهجمات شرسة إذا ما واصلت بريطانيا موقفها الحالي من برنامج إيران النووي
"
القدس العربي
صدام وغوانتانامو
وفي الشأن العراقي أيضا قال نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون المعتقلين ماثيو واكسمان في حديث مع صحيفة القدس العربي إنه لا يستطيع تأكيد ما أعلن في بغداد حول تقديم صدام للمحاكمة الشهر المقبل، مشيرا إلى أن السيادة القانونية في قضية صدام وكبار مساعديه تعود لبغداد رغم أن واشنطن ما زالت تتولي إجراءات حبسهم بالنيابة عن الحكومة العراقية.
 
ورفض المسؤول الأميركي إعطاء أي إطار زمني للإفراج عن معتقلي معسكر غوانتانامو استنادا الى قانون الحرب، وبرر رفض واشنطن تطبيق معاهدة جنيف عليهم بأن تنظيم القاعدة ليس دولة، وأن حكومة طالبان لم تلتزم بمعاهدة جنيف.


 
وحول آثار استمرار احتجاز الآلاف من المعتقلين بدون محاكمة علي الجهود الأميركية لنشر ثقافة حقوق الإنسان والديمقراطية بين العرب والمسلمين رأي مسؤول البنتاغون في مقابلته أن الشراسة في الحرب ضد الإرهاب ليست مناقضة للمعاملة الإنسانية للمعتقلين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة