المقاتلون الشيشان يغادرون بانكيسي ويهددون بالحرب   
الأربعاء 1423/7/12 هـ - الموافق 18/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات جورجية تتمركز بإحدى نقاط التفتيش في ممر بانكيسي على الحدود مع روسيا (أرشيف)

أعلن مقاتل شيشاني أن المقاتلين الذين كانوا يتمركزون بممر بانكيسي في جورجيا تمكنوا أخيرا من العودة إلى بلادهم رغم المراقبة المشددة التي تفرضها القوات الروسية على الحدود بين جورجيا وجمهورية الشيشان.

وأضاف المقاتل الذي عرف نفسه باسم أرسلان (35عاما) أن قائد المقاتلين الشيشان في المنطقة رسلان غيلاييف وصل بالفعل إلى الشيشان. ويعتبر غيلاييف من القادة الميدانيين الذين تلاحقهم روسيا وكانت تفترض أنه متمركز مع قواته في ممر بانكيسي.

وأشار المصدر إلى أن عودة المقاتلين إلى الشيشان جاءت "لتجنيب جورجيا عملا عسكريا روسيا" بعد أن هددت موسكو مرارا باستخدام القوة لإخراج المقاتلين الشيشان من الأراضي الجورجية.

وحذر رسلان من أن الحرب بين المقاتلين الشيشان والقوات الروسية في الجمهورية المضطربة ستتصاعد بشكل سريع في الأسابيع القليلة المقبلة بعد أن عزز الشيشانيون قواتهم إثر عودة مقاتلي بانكيسي.

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم واحد من حديث للرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتهم فيه جورجيا بالتعاون مع من سماهم الإرهابيين بدلا من القضاء على المقاتلين الشيشان الموجودين على أراضيها.

وقال بوتين في حديثه لوكالة إنترفاكس الروسية للأنباء إنه لم يحصل على الضمانات الضرورية من نظيره الجورجي بأنه لن تحصل هجمات في الشيشان انطلاقا من الأراضي الجورجية.

وأشار الرئيس الروسي بوتين إلى أن التهديد الذي أطلقه الأربعاء الماضي بالتدخل ضد تبليسي لن يكون ضروريا إذا سيطرت السلطات الجورجية على أراضيها فعلا واحترمت تعهداتها الدولية في مجال مكافحة ما سماه الإرهاب, وإذا تفادت هجمات محتملة لإرهابيين دوليين ضد الأراضي الروسية انطلاقا من جورجيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة