لقاء "الإصلاح" و"الحوثي" موجه لمن؟   
الثلاثاء 1436/2/10 هـ - الموافق 2/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:07 (مكة المكرمة)، 23:07 (غرينتش)

عبده عايش-صنعاء

كشف مصدر بحزب التجمع اليمني للإصلاح للجزيرة نت عن لقاء ثان سيجمعه الثلاثاء بقادة في جماعة أنصار الله (الحوثيين) بالعاصمة صنعاء، لاستكمال بحث نقاط التفاهم والاتفاق التي جرى نقاشها في اللقاء الأول غير المسبوق بين الطرفين في صعدة الخميس الماضي.

وكان رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الإصلاح زيد الشامي والناطق الرسمي للحزب ورئيس دائرته السياسية سعيد شمسان قد عقدا لقاء في صعدة مع عبد الملك الحوثي، وهو ما شكل مفاجأة للشارع السياسي والشعبي نظرا لكون الطرفين خصمين لدودين خاضا معارك دامية في الأشهر الماضية.
شمسان: اللقاء مع الحوثيين سيفتح
أبواب مستقبل التوافق والشراكة
 (الجزيرة نت)

شراكة المستقبل
وقال شمسان في حديث للجزيرة نت "إن اللقاء مع الحوثيين سيفتح الباب لمستقبل يسوده التوافق والشراكة، فنحن في أمس الحاجة إلى طي الخلافات وإنهاء الصراعات من أجل إخراج اليمن إلى بر الأمان".

واعتبر أن "اللقاء كان إيجابيا ويعكس حرص الطرفين على تنفيذ اتفاق السلم والشراكة" الذي وُقع برعاية مبعوث الأمم المتحدة جمال بنعمر ومن جميع القوى والأحزاب السياسية، مع الحوثيين إثر سيطرة مليشياتهم على العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

وأشار شمسان إلى أن الطرفين جددا الالتزام الصادق بتنفيذ اتفاق السلم والشراكة الذي يقضي بسحب الحوثيين مسلحيهم من العاصمة صنعاء والخروج منها، وتسليم أسلحة الجيش المنهوبة، ووقف التوسع والتمدد والصراع المسلح في المحافظات الأخرى، بما فيها محافظة مأرب الغنية بالنفط التي تتأهب لمواجهة محتملة مع الحوثيين الساعين للسيطرة عليها.

وقال "إننا نسعى لتطبيع الأوضاع والبدء في مرحلة جديدة لبناء الدولة، والخروج من دائرة الأزمات والصراعات، والتهيئة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ومحلية حرة ونزيهة، تنهي المرحلة الانتقالية وتنقل اليمن إلى الوضع الطبيعي والاستقرار".

 القحوم نفى أن يكون اللقاء مع الإصلاح
موجها لاستهداف طرف ثالث 
(الجزيرة نت)

تصالح واتفاق
في المقابل وصف عضو المجلس السياسي للحوثيين علي القحوم لقاء وفد الإصلاح مع عبد الملك الحوثي، بأنه كان "لطي صفحة الماضي، والتصالح ومعالجة تداعيات الصراع، والتحرك لتنفيذ اتفاق السلم والشراكة".

وأكد أن "البلد يمر بمرحلة خطيرة، ولا بد من تكاتف الجميع لبناء الدولة العادلة، وتحقيق تطلعات الشعب".

ونفى القحوم في حديث للجزيرة نت أن يكون لقاء الإصلاح والحوثي موجها لاستهداف طرف ثالث، وقال "إن الحوثي كان يدعو إلى مصالحة وطنية منذ ما قبل 21 سبتمبر/أيلول الماضي" يوم سقوط صنعاء بيد مسلحي الجماعة.

واعتبر أن موقف الإصلاح من عدم الدخول في مواجهة مسلحة مع الحوثيين في صنعاء كان "إيجابيا" وأدى إلى التقارب بينهما، خاصة بعد سقوط القوى التي كانت تسيطر على المؤسسة العسكرية، في إشارة إلى إسقاطهم مقر الفرقة الأولى مدرع، وخروج اللواء علي محسن الأحمر من اليمن.

وعما إذا كان الحوثي سيسحب مسلحيه من صنعاء ويوقف الأعمال المسلحة، قال "نحن ملتزمون بذلك، خاصة عندما تقوم الدولة والحكومة بمهامها وقوات الجيش والأمن بدورهما، فنحن مواطنون أولا وأخيرا، وما وجود اللجان الشعبية إلا من باب التعاون وحفظ الأمن والاستقرار".

الصوفي: نبارك كل عمل يقوم
على أرضية الحوار والتوافق
 (الجزيرة نت)

المؤتمر يبارك
إلى ذلك قال أحمد الصوفي المستشار الإعلامي للرئيس السابق علي عبد الله صالح "نبارك كل عمل سياسي يقوم على أرضية الحوار والتوافق لمصلحة الوطن، ونتمنى أن يعجل هذا الاتفاق بين الحوثي والإصلاح بوقف إطلاق النار في كل المحافظات التي تدور فيها المواجهات".

واعتبر أن اتفاق الحوثي والإصلاح سيعجل بالخروج من الأزمة الراهنة التي تشهدها البلد، وربما يفتح دائرة التصالح مع أطراف سياسية أخرى.

وقال الصوفي في حديث للجزيرة نت "إن الفرصة مواتية للتوافق مع حزب المؤتمر الشعبي"، مؤكدا أن هذا الاتفاق يظهر عافية الحياة السياسية في اليمن.

وعما إذا كان توافق الإصلاح مع الحوثيين -ولاحقا مع المؤتمر الشعبي الذي يرأسه صالح- قد يكون تحالفا يستهدف الرئيس عبد ربه منصور هادي، قال الصوفي إن هادي رئيس انتقالي فقط جاء عبر التوافق بين القوى اليمنية، وفقا للمبادرة الخليجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة