دمشق تتهم تركيا بزيادة إمدادات الأسلحة للمعارضة   
الأحد 1437/2/17 هـ - الموافق 29/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)

أعلن الجيش السوري السبت أن تركيا زادت في الفترة الأخيرة إمدادات السلاح والذخيرة والعتاد للمعارضة في سوريا، متهما أنقرة بإطلاق قذائف مورتر على مواقع تابعة له، فيما اعتبرت تركيا أن اتهامها بدعم تنظيم الدولة الإسلامية لا أساس له.

وقال الجيش السوري في بيان إن لديه معلومات مؤكدة بأن الحكومة التركية زادت في الآونة الأخيرة "دعمها للإرهابيين ومستوى إمدادهم بالأسلحة والذخائر والعتاد اللازم للاستمرار بأعمالهم الإجرامية".

وتصف الحكومة السورية جميع أفراد فصائل المعارضة المسلحة التي تقاتل ضد الرئيس بشار الأسد بأنهم "إرهابيون".

وقال البيان إن الأسلحة سلمت مقابل آثار وشحنات نفط مسروقة من سوريا والعراق يتم بيعها بأسعار زهيدة.

ونفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتهامات بأن بلاده تشتري النفط من تنظيم الدولة الإسلامية، قائلا إن من يتحدث بهذه المزاعم عليه إثباتها.

وأفاد بيان الجيش السوري بأن تركيا أطلقت عدة قذائف مورتر باتجاه مواقع له مساء الجمعة من مكان متاخم للحدود مع محافظة اللاذقية شمال غرب سوريا.

مزاعم
من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن في مقالة له بصحيفة "صباح ديلي" التركية السبت إن مزاعم دعم تركيا لتنظيم الدولة وشرائها النفط منه هي "جزء من حملة مغرضة عديمة المصداقية تستهدف الحكومة التركية".

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء الماضي إن كميات كبيرة من النفط ومنتجاته تصل إلى تركيا من الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

وارتفع مستوى التوتر على الحدود السورية التركية منذ أسقطت تركيا طائرة حربية روسية الثلاثاء الماضي، بينما استهدفت معظم الغارات الروسية مواقع للمعارضة المعتدلة. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة