ساركوزي ولوبن يكسبان في استطلاعات الفرنسيين   
الثلاثاء 1428/3/22 هـ - الموافق 10/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:54 (مكة المكرمة)، 5:54 (غرينتش)

المرشحون للانتخابات الرئاسية الفرنسية دشنوا حملتهم الانتخابية يوم الأحد (الفرنسية)

أظهر استطلاع جديد للرأي أن كلا من مرشح اليمين نيكولا ساركوزي الذي يتصدر المرشحين وزعيم الجبهة الوطنية (أقصى اليمين) جان ماري لوبن، حققا مكاسب جديدة.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "أل أتش2" لحساب راديو "أر أم سي"، أن ساركوزي زاد الفارق الذي يتقدم به على منافسته الرئيسية مرشحة الحزب الاشتراكي سيغولين رويال، في حين اقترب لوبن أكثر باتجاه المركز الثالث الذي يحتله مرشح الوسط فرانسوا بايرو.

ويحتل لوبن البالغ من العمر 78 عاما المركز الرابع في استطلاعات الرأي التي تظهر رغم ذلك أن نسبة التأييد له ارتفعت في الأسابيع القليلة الماضية، بسبب الاشتباكات التي وقعت في محطة القطار "غار دو نور" بباريس الأسبوع الماضي، والمخاوف بشأن الهجرة والأمن.

لكن نتائج الاستطلاع أشارت إلى أن 47% من الناخبين لم يتخذوا قرارهم بعد أو اختاروا مرشحا لكن يمكن أن يغيروا رأيهم، مما يلقي الضوء على مدى أهمية المرحلة الأخيرة من الحملة الانتخابية.

وكشف استطلاع آخر أجراه معهد "سي أس إي" لصالح صحيفة "لوباريزيان" عن أن 59% من الناخبين يتوقعون أن يصبح ساركوزي الرئيس القادم للجمهورية مقابل 18% لصالح رويال و1% لصالح لوبن.

وكان لوبن أدهش الفرنسيين عندما حل ثانيا في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية السابقة في 2002.

وانطلقت الأحد الحملة الانتخابية التي سيحصل خلالها المرشحون على مداخلات مجموع مدتها 45 دقيقة لكل واحد منهم موزعة بين الإذاعة والتلفزيون لتوجيه رسائلهم إلى الناخبين قبل 20 أبريل/نيسان الجاري.

وسيسمح للمرشحين أيضا بلصق لافتات دعائية على لوحات رسمية مخصصة للدعاية في مواجهة مراكز الاقتراع.

ويختار الفرنسيون رئيسهم الجديد لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات يوم 22 أبريل/نيسان الحالي، وإذا لم تحسم النتيجة في الجولة الأولى، فإن الناخبين سيقترعون من جديد يوم الخامس من مايو/أيار المقبل في جولة ثانية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة