اشتباكات جديدة وسط بغداد وقتلى وجرحى بهجمات متفرقة   
الأحد 1430/4/3 هـ - الموافق 29/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)
عناصر الصحوة يخشون من حملة حكومية لاعتقالهم (الفرنسية-أرشيف)

تجددت الاشتباكات اليوم في حي الفضل وسط العاصمة بغداد بين مسلحين والقوات الأميركية والعراقية دون أن ترد معلومات عن سقوط ضحايا، كما قتل عدد من العراقيين وجرح آخرون بهجمات متفرقة.
 
وسقط أربعة قتلى بينهم عنصر شرطة في مواجهات يوم أمس بين عناصر الصحوة والقوات العراقية. واندلعت هذه المواجهات عندما حاولت قوة عراقية اعتقال قائد مجموعة الصحوة عادل المشهداني.

وقال مصدر في الشرطة إن خمسة من عناصر القوة المهاجمة من بينهم ضابط، اختطفتهم الصحوة في الاشتباكات.

من جهته أشار اللواء قاسم الموسوي إلى أن اشتباكات أمس وقعت بعد اعتقال المشهداني وأحد معاونيه بتهمة "الإرهاب"، مضيفا أن الاعتقال تم بناء على مذكرة توقيف أصدرها قاض عراقي.

وأكد المتحدث باسم الجيش الأميركي العقيد بيل بوكنر حدوث الاعتقال، مشيرا إلى أن العملية ليست موجهة لعناصر الصحوة.

بالمقابل وصف أحد أفراد وحدة الصحوة في المنطقة لرويترز عملية اعتقال المشهداني بأنها "عملية تصفية حسابات". ونفى أن يكون الجيش الأميركي قد اشترك فيها، لكنه قال إن الجيش الأميركي "تدخل فيما بعد وهو الآن يتواجد مع القوات العراقية".

وتضم مجالس الصحوة متطوعين من العرب السنة الذين رفضوا سيطرة تنظيم القاعدة على مناطقهم وقاتلوا التنظيم بعد تلقيهم دعما من القوات الأميركية.


 
مخاوف الصحوات
ويشكو بعض عناصر الصحوة من تأخر رواتبهم ويعبر بعضهم عن مخاوفهم من أن تكون عملية الاعتقال مؤشر على حملة تشنها الحكومة عليهم.

رجل أمن عراقي يوقف بعض المارة خلال الاشتباك مع الصحوة في حي الفضل (الفرنسية)
وقال قائد الصحوة في حي الدورة جنوب بغداد الشيخ مصطفى كامل شبيب "كلنا في خطر وأنا أفضل التزام الصمت حاليا". وأعرب عن أمله ألا تقوم الحكومة باعتقال أي من عناصر الصحوة "إلا إذا أثبتت أنه ارتكب أخطاء".

وقال أحد قادة الصحوة بجنوب بغداد ويدعى أحمد سليمان الجبوري أمس إن الحكومة لم تدفع رواتب لهم منذ شهرين وأضاف أنه سينتظر شهرين آخرين ويتوقف عن العمل إذا لم تدفع الرواتب.
 
يشار إلى أن الحكومة العراقية ترددت في دعم عناصر الصحوة عند تشكلها لكنها عادت وتعهدت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بدفع رواتب 90 ألفا منهم على أن تبدأ اعتبارا من أبريل/نيسان دفع رواتب آخر عشرة آلاف منهم على كشوف القوات الأميركية.


 
ثلاثة انفجارات
ميدانيا أصيب رجل شرطة في بغداد اليوم جراء انفجار عبوة ناسفة في منطقة العامرية حسبما أفاده ضابط بالشرطة العراقية.

وفي البصرة بجنوب العراق قتل ستة أشخاص وجرح سبعة آخرون في انفجار عبوة كانت مزروعة قرب إحدى الطرق أثناء مرور دورية لحرس المنشآت النفطية في المدينة.

أما في كركوك شمال بغداد فقد أصيب ثمانية من عناصر الشرطة جراء انفجار عبوة ناسفة، حسبما قاله قائد شرطة المدينة العميد غازي محمد رشيد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة