الاحتلال يقتحم قطاع غزة ويعتقل 17 بالضفة   
الثلاثاء 1424/3/13 هـ - الموافق 13/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثتا عنصرين من كتائب الأقصى استشهدا يوم الاثنين برصاص الاحتلال في غزة (الفرنسية)


أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي توغلت بشكل مفاجئ في خان يونس وبني سهيلة في قطاع غزة.

في هذه الأثناء أصيب فلسطيني بنيران قوات الاحتلال في خان يونس جنوبي القطاع.

وقالت مصادر طبية وأمنية فلسطينية إن المواطن محمد بربخ (20 عاما) أصيب برصاصة في البطن جراء قصف الجنود الإسرائيليين من محيط مستوطنة نافيه دكاليم برشاشاتهم الثقيلة تجاه الحي النمساوي غربي خان يونس.

من جهة ثانية أكد مصدر أمني فلسطيني أن القوات الإسرائيلية احتلت منزل مواطن فلسطيني يدعى عزيز الحداد أثناء عملية مداهمة لعدد من المنازل في دير البلح. وذكر المصدر أن جنودا إسرائيليين اعتدوا بالضرب المبرح على عدد من سكان منزل الحداد واحتجزوهم قرب المنزل.

وفي سياق آخر أفادت مصادر عسكرية إسرائيلية أن خمسة مستوطنين وستة جنود اسرائيليين أصيبوا بقذيفة هاون سقطت على معسكر لجيش الاحتلال بإحدى مستوطنات تجمع غوش قطيف الاستيطاني جنوبي قطاع غزة.

وقد أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤوليتها عن الهجوم في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه.

وفي الضفة الغربية فرضت قوات الاحتلال منع التجول في مدينة قلقيلية، وشنت فيها حملة اعتقالات واسعة شملت حتى الآن سبعة عشر شخصاً.

وفي وقت سابق فجرت إسرائيل ما زعمت أنه مصنع متفجرات في مدينة نابلس. وقال ناطق باسم الجيش إن قوات الأمن عثرت على المصنع وسط المدينة، وإن الجيش وجد مواد في المبنى يمكن استخدامها في عملية تحضير المتفجرات إلى جانب متفجرات جاهزة للاستعمال.

تصريحات عرفات
ياسر عرفات (رويترز)
سياسيا أكد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أنه لم يكن لديه مانع قط من الاجتماعات الثنائية الفلسطينية الإسرائيلية، وأنه طالما انتظر أن يعود الإسرائيليون إلى طاولة المفاوضات.

وقال عرفات للصحفيين بعد لقائه وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي إن "المهم أن نعود مرة أخرى إلى سلام الشجعان الذي وقعناه مع شريكنا الراحل إسحق رابين".

وطالب برفع المعاناة عن الفلسطينيين ووقف الانتهاكات الإسرائيلية، قائلا "ليس المهم حياتي وإنما حياة شعبي ومعاناة الشعب الفلسطيني.. ووقف الانتهاكات ضد أطفالنا ونسائنا وتدمير بنيتنا التحتية".

من جهته قال باباندريو إن الاتحاد الأوروبي عازم على إقامة الدولة الفلسطينية من خلال دعمه لخارطة الطريق، مشددا على ضرورة اتخاذ الفلسطينيين والإسرائيليين خطوات عاجلة لتمهيد الطريق أمام تطبيق الخطة.

وفي هذا السياق أفادت الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء أرييل شارون يعتزم مقاطعة منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الذي يصل الأربعاء إلى إسرائيل, تعبيرا عن استيائه لقرار سولانا لقاء عرفات.

وأعلن سولانا خلال الجولة التي يقوم بها حاليا في الشرق الأوسط أنه ينوي الاجتماع بالرئيس الفلسطيني خلافا لوزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي رفض الاجتماع بعرفات الأحد الماضي خلال زيارته إلى الأراضي الفلسطينية. وقال سولانا خلال زيارته إلى القاهرة إن "عرفات رئيس السلطة الفلسطينية وأدخل إصلاحات وهذا إيجابي".

لقاء عباس شارون
محمود عباس ينتظر مهمة صعبة (رويترز)
وفي وقت سابق أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن اجتماع شارون مع نظيره الفلسطيني محمود عباس سيعقد مساء السبت المقبل. ومن الممكن أن يشارك فيه رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع. وتجري الترتيبات من الجانبين لوضع اللمسات الأخيرة بشأن جدول أعمال الاجتماع.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد حث عباس على لقاء شارون قبيل توجه الأخير إلى واشنطن يوم العشرين من الشهر الجاري لبحث الموقف الإسرائيلي من خارطة الطريق.

من جهته استبق شارون الاجتماع بالإعلان أن قضية المستوطنات اليهودية ليست موضوعا مطروحا في الأفق المنظور. وقال في مقابلة مع صحيفة جروزاليم بوست الإسرائيلية إن الحكومات الإسرائيلية كافة انتهجت سياسة استيطانية بشكل من الأشكال حتى خلال ما يسمى مرحلة الدبلوماسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة