اتفاق إيراني تركي لضبط الأمن على الحدود   
الأربعاء 15/2/1422 هـ - الموافق 9/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الواحد موسوي لاري
أعلن وزير الداخلية التركي الذي يزور إيران حاليا أن طهران وأنقرة توصلتا إلى اتفاق بشأن الأمن على الحدود. وقال سعد الدين تنتان أثناء مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني عبد الواحد موسوي لاري إنهما توصلا بعد يومين من المباحثات إلى اتفاق بشأن مكافحة الجرائم وضبط الأمن على الحدود الإيرانية التركية.

ولكن الوزير التركي لم يعلن متى سيتم توقيع هذا الاتفاق ولم يعط توضيحات بشأن مضمونه. وأضاف أن "إيران وتركيا بلدان مهمان في المنطقة وأنه إذا ما طبقت هذه الاتفاقيات فستعزز أمن البلدين وحتى أمن المنطقة".

وأكد تنتان من جهة أخرى أن أنقرة "التي تكبدت خسائر فادحة بسبب الإرهاب لا تتعاون البتة" مع حركة مجاهدي خلق الإيرانية المسلحة المعارضة ومقرها العراق.

وأشار المسؤول التركي أيضا إلى "الخلافات في الرأي" بين تركيا وإيران "بشأن القضايا الإقليمية بمجملها", قائلا إن هذا لا يمنع من إقامة "علاقات متينة ودائمة".

واعتبر الوزير الإيراني عبد الواحد موسوي لاري من جهته أن زيارة نظيره التركي "سمحت بتعزيز العلاقات" بين البلدين. وأضاف أن "لبلدينا المهمين واللذين يتمتعان بنفوذ في المنطقة, مجالات واسعة من التعاون لاستغلالها.. إن تبادل الحدود والأمن الحدودي ومكافحة الجريمة المنظمة وتهريب المهاجرين غير الشرعيين والمخدرات.. كلها مواضيع كان لنا حيالها وجهات نظر متشابهة".

ومن المقرر أن يتوجه وزير الداخلية التركي غدا الخميس إلى مدينة تبريز غربي إيران حيث سيدشن المقر الجديد للقنصلية.

يذكر أن العلاقات بين تركيا وإيران تمر باستمرار بفترات من التوتر، فأنقرة تتهم طهران بإيواء قواعد حزب العمال الكردستاني وبتصدير نظامها الإسلامي إلى تركيا العلمانية, وهذا ما تنفيه إيران. وفي فبراير/ شباط الماضي جدد البلدان تأكيد رغبتهما في تعزيز علاقاتهما بمناسبة زيارة وزير الخارجية التركي إسماعيل جيم إلى طهران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة