ازدياد جرائم الاختطاف في كولومبيا   
الأحد 1421/10/6 هـ - الموافق 31/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
لقاء بعد اختطاف

ذكر تقرير للشرطة الكولومبية أن كولومبيا حطمت رقمها السابق في عدد جرائم الاختطاف وسجلت ارتفاعا بنسبة 7% عام 2000. فقد خطف 3162 شخصا هذا العام في حين كان إجمالي عدد المختطفين العام الماضي 2959 شخصا.

وتقول السلطات إن جرائم الاختطاف هي من أهم الأعمال المربحة للميليشيات والمتمردين الذين يستخدمون مبالغ الفديات وتجارة المخدرات لتمويل عملياتهم ضد الحكومة.

وأظهر التقرير أن قوات الشرطة قامت بضبط حوالي 15 مليون دولار كانت ستدفع فدية للإفراج عن مخطوفين. وتتراوح الفدية ما بين 100 دولار وملايين الدولارات.

واتهم التقرير جيش التحرير الوطني، وهو ثاني أكبر قوة متمردة وقوامه 5000 مقاتل، باللجوء إلى الاختطاف حيث أورد أن هذه المجموعة قامت وحدها بـ867 عملية اختطاف هذا العام. 

أما أكبر جماعة متمردة في أميركا اللاتينية وهي القوات المسلحة الثورية الكولومبية فقد قامت بـ734 جريمة اختطاف. في حين قام كل من جيش التحرير الشعبي وجيش الشعب الثوري بـ184 و49 عملية اختطاف على التوالي.

وذكر التقرير أن عمليات الاختطاف على يد المتمردين شكلت نسبة 58% من إجمالي العدد, وقام المجرمون الاعتياديون بـ11% أي (333 جريمة) وقامت المليشيا بـ8% من الجرائم (أي 259 جريمة). ولم تتمكن الشرطة من التوصل لمعرفة منفذي 23% من عمليات الاختطاف.

يذكر أن الحرب بين المتمردين الكولومبيين والحكومة مستمرة منذ أكثر من ثلاثين عاما وراح ضحيتها 35 ألف شخص العام الماضي فقط.   

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة