قتلى ونجاة وزير بأفغانستان   
الأحد 1432/11/27 هـ - الموافق 23/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:48 (مكة المكرمة)، 18:48 (غرينتش)

آثار هجوم سابق أمام مقر حاكم بروان شمال كابل (رويترز-أرشيف)

نجا وزير الداخلية الأفغاني باسم الله خان محمدي من محاولة اغتيال بولاية بروان شمال العاصمة كابل، في حين قتل 25 شخصا منهم 21 من حركة طالبان.

وقالت وزارة الداخلية إن مهاجما استهدف اليوم الأحد سيارة الوزير التي كانت ضمن قافلة، ولكن الشرطة قتلت المهاجم قبل أن يفجر العبوة الناسفة التي كانت بحوزته.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة صديق صديقي أن محمدي كان في قافلة أخرى تفصلها عن الأولى نحو 15 إلى عشرين دقيقة، متوجها إلى ولاية بنشير مسقط رأسه الذي يأتي بعد ولاية بروان.

وكان محمدي أحد أبرز مساعدي القائد أحمد شاه مسعود خلال مقاومة القوات السوفياتية ثم حركة طالبان، وقد عينه الرئيس حامد كرزاي وزيرا للداخلية في يونيو/ حزيران 2010.

وينتمي الوزير المتحدر من إثنية الطاجيك إلى حزب الرئيس السابق برهان الدين رباني الذي اغتيل في العشرين من سبتمبر/ أيلول في منزله بكابل.

قوات من الشرطة الأفغانية تحمل عنصرا أصيب بهجوم سابق لطالبان في كابل (رويترز)
قتلى

على صعيد متصل، أفاد مسؤولون أفغان اليوم أن أربعة مدنيين قتلوا وجرح ثلاثة آخرون في انفجار لغم أرضي بولاية هيرات غرب أفغانستان.

وقال المتحدث باسم الشرطة بالإقليم نور خان نياكزاد إن الانفجار وقع أثناء محاولة بعض الأشخاص تفكيك اللغم بمنطقة تاكشا بمقاطعة بشتون زارغون في الولاية.

وفي الأثناء، قال مسؤولون لوكالة بختار الأفغانية إن 21 مسلحا من طالبان قتلوا وجرح خمسة آخرون في عمليات نفذتها القوات الأفغانية وقوات التحالف في ولاية هلمند.

وكانت قوات التحالف والأفغانية قتلت 24 مسلحا واعتقلت عشرة آخرين بعمليات مفترقة الجمعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة