ضوء الشمس قد يقي من بعض أنواع السرطان   
الخميس 1423/1/22 هـ - الموافق 4/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال علماء أميركيون إنه رغم أن التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس قد يسبب سرطان الجلد فإن أشعة الشمس قد يكون لها أثر وقائي من بعض أنواع السرطان.

ويشتبه العلماء بأن فيتامين "د" الذي يسمى فيتامين أشعة الشمس والموجود أيضا في اللبن ومنتجات الألبان المدعمة بالفيتامينات وفي زيت كبد سمك القد وفي بعض أنواع الأسماك الغنية بالدهن قد يساعد على الإبطاء من سرعة انقسام خلايا السرطان.

وقال الدكتور مايكل فريدمان من المعهد الوطني للسرطان في بيثسدا بماريلاند إن "هذه الدراسة خلصت إلى وجود علاقة عكسية بين التعرض السكني والمهني لضوء الشمس وبين معدل وفيات مرضى سرطان القولون وسرطان الثدي من الإناث".

وفي بحث نشر في دورية الطب المهني والبيئي درس فريدمان وفريقه وفيات من سرطانات الثدي والمبايض والقولون والبروستاتا والجلد في 24 ولاية أميركية في الفترة بين 1984 و1995 لتحديد أثر ضوء الشمس في هذه الأمراض. ولم يكن مدهشا أنهم وجدوا عددا أكبر من وفيات سرطان الجلد في الولايات الأكثر تعرضا للشمس لكن أعداد المرضى الذين توفوا من جراء إصابتهم بأنواع السرطان الأخرى كانت أقل في المناطق المشمسة.

كما وجدت علاقة بين العمل خارج المنزل في جو مشمس وبين عدد أقل من وفيات سرطان الثدي وسرطان القولون، لكن لم يكن ذلك هو الحال مع أنواع السرطان الأخرى.

وقال فريدمان إن هناك حاجة لمزيد من البحث لتوضيح العلاقة بين ضوء الشمس وأنواع معينة من السرطان. وأضاف أن "فرضية أن ضوء الشمس قد يقلل خطر الإصابة بسرطان القولون وسرطان الثدي عند الإناث يتعين فحصها باستخدام حالات مصاحبة وقياسات أكثر دقة للتعرض للشمس سواء أثناء الراحة أو العمل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة