الغالبية تشكك في علاقة الترابي بالمحاولة الانقلابية   
السبت 1425/2/13 هـ - الموافق 3/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شكك 71.9% من المشاركين في استفتاء للجزيرة نت في مصداقية اتهامات الخرطوم لرئيس المؤتمر الشعبي السوداني المعارض الزعيم الإسلامي حسن الترابي بمحاولة تدبير انقلاب في السودان في الآونة الأخيرة.

ورأى 28.1% أن هناك علاقة ما للترابي بالمحاولة في الاستفتاء الذي أجري في الفترة من 31/3 إلى 3/4/2004 وشارك فيه 39 ألف شخص.

وكانت قوة مسلحة كبيرة اعتقلت الترابي يوم 31 مارس/ آذار الماضي بتهمة الوقوف وراء محاولة الانقلاب.

وقبل اعتقال الترابي قامت السلطات بوضع بشير آدم رحمة وآدم الطاهر حمدون وحسن ساتي -وهم من قادة الحزب- رهن الاعتقال، كما استدعت الأجهزة الأمنية في الأيام الماضية أعضاء آخرين من أمانة الحزب للاستجواب والتحقيق معهم.

وانتقد نائب الأمين العام للمؤتمر موسى المك كور اعتقال الترابي نافيا تورط حزبه في أي محاولة انقلابية للإطاحة بالحكومة السودانية.

وقال "إن الترابي لدغ من العسكر، بعد تدبير انقلاب 30 يونيو/ حزيران 1989، الذي أوصل الرئيس عمر البشير إلى السلطة، ولا يمكن أن يلدغ المؤمن من جحر مرتين".

وكان المؤتمر الشعبي حمل السلطات السودانية في مطلع الشهر الماضي مسؤولية تدهور الوضع في دارفور ومحاولة ما سماها فرض حل بالقوة في هذه المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة