الاتصال بحماس يرطب الأجواء   
الثلاثاء 2/5/1427 هـ - الموافق 30/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:57 (مكة المكرمة)، 7:57 (غرينتش)

دعت صحف إسرائيلية اليوم الثلاثاء حكومة أولمرت إلى المضي في الاتصال بحكومة حماس في الشؤون اليومية لأن ذلك قد يعمل على تحسين الأجواء بين الطرفين، واعتبر معلق في إحداها أن تقسيم القدس لن يجلب السلام، كما تطرق بعضها إلى المناوشات بين حزب الله وإسرائيل.

"
الاتصال مع المسؤولين في الحكومة الفلسطينية بشأن القضايا الحياتية مثل المياه والكهرباء والصحة من شأنه أن يعمل على تحسين الأجواء والعلاقات بين الطرفين
"
هآرتس
حماس لم تضعف

تحت عنوان "الاتصالات مع حماس" دعت صحيفة هآرتس في افتتاحيتها الحكومة الإسرائيلية إلى السماح لممثليها بالمضي قدما في الاتصال بالمسؤولين في الحكومة الفلسطينية بشأن القضايا الحياتية مثل المياه والكهرباء والصحة والإرهاب، مشيرة إلى أن هذا من شأنه أن يعمل على تحسين الأجواء والعلاقات بين الطرفين.

وقالت إن التعاون بشأن القضايا العملية لا تقل أهميته لإسرائيل عن أهميته للجانب الفلسطيني خاصة إذا كانت المسائل تتعلق بإنفلونزا الطيور والشؤون الاقتصادية والتجارة وبقية الخدمات، الأمر الذي من شأنه أن يفضي إلى علاقات طبيعية بين إسرائيل والشعب الفلسطيني وقادته.

وبدا واضحا -تقول الصحيفة- أن مواطني الضفة الغربية وغزة هم الذين يعانون وليس حماس، مضيفة أن حصار حكومة حماس لم يضعفها بل عززها، والدليل على ذلك غياب أي مظاهرات أو أعمال مناهضة لها.

وعلقت الصحيفة على تصريح وزير الزراعة الإسرائيلي الذي أعرب عن استعداد وزارته لتقديم خطوات تتعلق بنقل أموال الفلسطينيين التي تحتفظ بها إسرائيل إلى المزارعين الفلسطينيين الذين يعانون من تدهور صناعة الدجاج بسبب بإنفلونزا الطيور، قائلة إن ذلك يشير إلى الحاجة الماسة إلى الحوار والتنسيق اليومي بين الحكومتين الإسرائيلية والفلسطينية.

وذكّرت الصحيفة باستعداد قيادة حماس ورئيس وزرائها إسماعيل هنية للتواصل مع الممثلين الإسرائيليين في القضايا اليومية، وسط رفض ضمني للتفاوض على المسائل السياسية.

لا لتقسيم القدس
كتب روني ألون وهو نائب سابق لعمدة القدس مقالا في صحيفة يديعوت أحرونوت يقول فيه إن تقسيم القدس لن يجلب السلام.

ومضى يقول إن أي تقسيم للقدس يعني دمارا كاملا لها، متسائلا: هل نقسمها مستخدمين مقصا أو نمزقها بسكين؟

وعقد مقارنة بين القدس والطفل الذي تدعي امرأتان أمومته وسط عجز أحكم الرجال عن إيجاد حل لأمره.

وساق الكاتب بعض الأمثلة من المدن والدول التي لم تصمد أمام التقسيم مثل ألمانيا وتركيا، طارحا بعض التصورات للتعاطي مع حالة القدس من حيث تقسيمها إداريا وسياسيا في ظل تواصل محدود للعرب مع الإسرائيليين.

ووفقا لتصوره يتم تقسيم القدس إلى أحياء تستقل سياسيا واقتصاديا ولكنها ترتبط بمجلس البلدية العام الذي يضم ممثلين عن تلك الأحياء التي ينبغي أن تدفع الضرائب.

اللوم على حزب الله
"
تنفيذ لبنان لمطالب المجتمع الدولي من شأنه أن يلحق الضرر بحزب الله وإيران وسوريا ويسهم في الوقت نفسه في تأكيد سيادة لبنان بقدر يفوق أي عمل عسكري قد تنفذه إسرائيل
"
جيروزاليم بوست
وحول التطورات التي شهدتها الحدود اللبنانية الإسرائيلية دعت صحيفة جيروزاليم بوست في افتتاحيتها إلى الإنحاء باللائمة في تلك الواقعة على المعتدي، في إشارة إلى حزب الله.

وقالت إن تنفيذ لبنان لمطالب المجتمع الدولي من شأنه أن يلحق الضرر بحزب الله وإيران وسوريا ويسهم في الوقت نفسه في تأكيد سيادة لبنان بقدر يفوق أي عمل عسكري قد تنفذه إسرائيل.

واختتمت بالقول إن قدرة "المارقين" و"الإرهابيين" في الفترة الأخيرة على التعويل على الأمم المتحدة في إلقاء اللوم على الضحية تضاءلت في ضوء أن توجيه النقد للجانبين وإصدار نداء دولي "لضبط النفس" بات أكثر شيوعا الآن، حيث يتم التعامل مع المعتدي بالقدر الذي يعامل فيه المعتدى عليه.

 

ودعت المجتمع الدولي إلى أن ينحي باللائمة على المعتدي ويظهر تضامنا واضحا مع الضحية، مستشهدة بالقرارات التي شجبت أحداث 11سبتمبر/أيلول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة