السمين في عين أمه نحيل   
الثلاثاء 1437/1/7 هـ - الموافق 20/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:31 (مكة المكرمة)، 13:31 (غرينتش)

يقول المثل الشعبي "القرد في عين أمه غزال"، ويبدو أنه ينطبق أيضا على الوزن، إذ وجدت دراسة أن الأمهات يجدن صعوبة في الاعتراف بأن أطفالهن يعانون من السمنة، ليصبح المثل في هذه الحالة "السمين في عين أمه نحيل".

قال باحثون إن عددا كبيرا من الأمهات يمكن أن يعترفن بمعاناتهن من السمنة أو زيادة في الوزن، لكنهن لا يعترفن بأن أطفالهن يواجهون هذه المشكلة، وهو ما قد يعطل حصول الأطفال على المساعدة اللازمة لإنقاص الوزن.

وحلل فريق بحثي في إيرلندا بيانات عينة شملت نحو ثمانية آلاف أم وأطفالهن في سن التاسعة، وخلص إلى أنهن غالبا ما يتحدثن بنزاهة عن أوزانهن. لكن نسبة الأمهات اللاتي يدركن أن أطفالهن يعانون من زيادة "معتدلة" أو "مفرطة" في الوزن تتقلص إلى 17% فقط.

وقال كيران داود وزملاؤه في جامعة ليميرك لوكالة رويترز هليث في رسالة بالبريد الإلكتروني، إنه إذا لم تدرك الأم أن هناك مشكلة في وزن طفلها فلن تسعى إلى أي تدخل لحلها ولن تنفذه، ومن ثم سيزداد وزن الطفل على الأرجح طوال فترة الطفولة والمراهقة والبلوغ.

وبالمقياس الموضوعي كان نحو 1% من الأمهات نحيفات و47% وزنهن طبيعي و32% وزنهن زائد و8% يعانين من السمنة.

وبين الأولاد كان 78% أوزانهم صحية و17% أوزانهم زائدة و5% يعانون من السمنة. وبين البنات كان 70% وزنهن صحي و22% وزنهن زائد و8% يعانين من السمنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة