برلمان العراق يتجه لمساءلة المالكي عن سقوط الموصل   
الثلاثاء 1436/1/25 هـ - الموافق 18/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

قال عضو في البرلمان العراقي اليوم إن اللجنة المكلفة بالتحقيق في أسباب سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم الدولة الإسلامية قد تستدعي نوري المالكي، نائب رئيس البلاد والقائد العام السابق للقوات المسلحة، إن تطلب الأمر.

وأوضح عضو لجنة الأمن والدفاع حامد المطلك أن اللجنة البرلمانية الخاصة بالتحقيق في سقوط الموصل شمال العراق في يونيو/حزيران الماضي "ستطلب استدعاء أو استضافة أو استجواب أي مسؤول أمني سابق أو حالي له صلة بأحداث الموصل، ومن ضمنهم قد يكون المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة آنذاك".

وأضاف المطلك في تصريح لوكالة الأناضول أن اللجنة لم تقرر حتى اليوم من ستستدعي من القيادات الأمنية للتحقيق في ملابسات المسألة، إلا أنها لن تتوانى عن استدعاء أي شخص إن تطلبت الضرورة بغية الوصول إلى معلومات أكيدة ومهمة حولها.

وشكل مجلس النواب (البرلمان) العراقي السبت الماضي لجنة برلمانية للتحقيق في أسباب وتداعيات سقوط مدينة الموصل في أيدي تنظيم الدولة في يونيو/حزيران الماضي، بحسب مقرر المجلس نيازي أوغلو.

وفي 10 يونيو/حزيران الماضي، سيطر تنظيم الدولة على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات أوسع في شمال وغرب البلاد، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في الشهر نفسه قيام ما أسماها "دولة الخلافة".

ولا يزال الغموض يكتنف الكيفية التي تمكن بها تنظيم الدولة من السيطرة على الموصل مع انسحاب أربع فرق عسكرية من الجيش العراقي من دون خوض أي معركة مع المسلحين، وهروب كبار قادة تلك الفرق إلى إقليم كردستان شمال العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة