طالبان تتبنى هجوما بهلمند أوقع قتلى وجرحى بقوات الناتو   
الخميس 1427/9/26 هـ - الموافق 19/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:53 (مكة المكرمة)، 20:53 (غرينتش)

قوات الناتو وسعت نطاق عملياتها العسكرية في محاولة لوقف هجمات طالبان (الفرنسية-أرشيف)

تبنى متحدث باسم حركة طالبان هجوما استهدف قوات حلف شمال الأطلسي في مدينة لشكرغاه عاصمة ولاية هلمند بجنوب أفغانستان مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وتضاربت الأنباء بشأن عدد الضحايا فقد أعلن مصدر بالجيش الأفغاني أنه أسفر عن مقتل جنديين من قوات الناتو وعدة أفغانيين، بينما تحدث مسؤول حكومي أفغاني عن مقتل مدني أفغاني وجرح أربعة آخرين.

وذكرت وزارة الدفاع البريطانية أن الهجوم أسفر عن إصابة جنود بريطانيين. وقالت الأنباء إن مهاجما انتحاريا فجر نفسه في قافلة عسكرية عند السوق الرئيسي للمدينة.

 العمليات العسكرية شهدت حملات اعتقال (الفرنسية)
مقتل مدنيين
يشار إلى أن قوات الناتو تشن منذ أسابيع عملية عسكرية وصفت بأنها الأكبر لها في جنوب أفغانستان. وقتل أمس 22 مدنيا أفغانيا في قصف لقراهم في مديريتي جرشك بولاية هلمند وجيري بولاية قندهار خلال اشتباكات بين القوات الأجنبية والأفغانية من جهة, وعناصر طالبان من جهة ثانية.

وعرض الجيش الأفغاني ثماني عشرة جثة قال إنها لعناصر من طالبان قتلوا في مواجهات مع القوات الأفغانية والأميركية وقعت أمس في شرق أفغانستان.

كما أفاد مراسل الجزيرة أن بين القتلى أجانب منهم عرب، وأنه تم اعتقال آخرين في تلك العملية العسكرية.

في المقابل تشير الدلائل إلى اتساع نطاق هجمات طالبان وامتدادها من ولايات الجنوب إلى الشرق والوسط. واعتبر العام الجاري الأعنف منذ الغزو الأميركي نهاية عام 2001 الذي أطاح بطالبان، وقتل في المعارك وسلسلة الهجمات والتفجيرات نحو 3 آلاف شخص بينهم 150 من القوات الأجنبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة