قتيل وستة جرحى في عنف متزايد بساحل العاج   
الأربعاء 1427/6/28 هـ - الموافق 26/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:15 (مكة المكرمة)، 0:15 (غرينتش)
العنف المتزايد يهدد الانتخابات المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل (الفرنسية)
قتل شخص واحد على الأقل وأصيب ستة آخرون في مواجهات جديدة بساحل العاج بين جماعات موالية وأخرى مناهضة لرئيس ساح العاج لوران غباغبو في بلدة بسام السياحية التي تبعد حوالي30 كلم من أبيدجان.

وقال شهود عيان إن اثنين من الجرحى أصيبا بالرصاص فيما أصيب الباقون بسلاح أبيض خلال عمليات توزيع بطاقات هوية تمهيدا للانتخابات العامة.

من جهته ندد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بالعنف المتصاعد في ساحل العاج وحمل أنصار الرئيس غباغبو المسؤولية.

ودعا أنان جميع الأحزاب والقوى السياسية إلى مساعدة حكومة رئيس الوزراء المؤقت تشارل كونان في تنفيذ خطة نزع السلاح والتمهيد للانتخابات العامة المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل بإشرف الأمم المتحدة.

يشار في هذا الصدد إلى أن أعمال العنف المتصاعدة تأتي على خلفية عملية إعطاء بطاقات الهوية غداة خطاب ألقاه رئيس الحكومة الانتقالية الذي قرر إنجاز المرحلة الأولى من هذه العملية رغم مواجهات اندلعت نهاية الأسبوع في ديفو وسط البلاد وأسفرت عن قتيلين على الأقل و38 جريحا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة