تشكيك في رواية انتحار السعوديين بغوانتانامو   
الأحد 15/5/1427 هـ - الموافق 11/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)

المحتجزون يعانون في غوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة الرياض السعودية اليوم الأحد أن نائب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان مفلح بن ربيعان القحطاني شكك في رواية انتحار المعتفلين السعوديين المحتجزين في قاعدة غوانتانامو البحرية الأميركية بكوبا.

ونقلت الصحيفة عن القحطاني تأكيده سهولة إلصاق التهمة على السجناء بسبب عدم وصول أعين المراقبين المحايدين، وأشار إلى إمكانية تعرضهم للتعذيب قبل الوفاة.

وأوضح بأن حادث الوفاة سيكون وسيلة ضغط مهمة على الإدارة الأميركية لتعجيل الإفراج عن بقية المعتقلين السعوديين.

كما أشارت الصحيفة إلى أن رئيس لجنة الرصد والمتابعة بالجمعية الوطنية لحقوق الإنسان صالح الخثلان حمل مسؤولية الوفاة -أيا كانت- إلى السلطات الأميركية.

وأوضح الخثلان أن هناك تقارير تفيد بتعرض المعتقلين إلى أنواع من التعذيب النفسي والجسدي المستمر.

وأشار إلى أهمية تحرك الجهات الرسمية في المملكة وعدم الاكتفاء بالرواية الأميركية، واعتبر أن هذا الموضوع لن يمر بسهولة.

وذكرت الصحيفة أنه يوجد قرابة 110 محتجزين سعوديين في قاعدة غوانتانامو من 450 محتجزا من مختلف الجنسيات، وقد أفرجت السلطات الأميركية منذ اعتقالهم عن أكثر من 21 معتقلا وصلوا إلى المملكة كان آخرهم وصول 15 معتقلا الشهر الماضي.

وكانت القيادة الأميركية الجنوبية التي تتبع لها قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا أعلنت أن ثلاثة معتقلين في هذه القاعدة هما سعوديان ويمني توفوا صباح أمس، ورجحت أن يكونوا أقدموا على الانتحار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة