الرئيس الصومالي يدعو شعبه للوحدة ودعم الحكومة   
الثلاثاء 1435/10/3 هـ - الموافق 29/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

عبد الرحمن سهل-مقديشو (كيسمايو)

دعا الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود الصوماليين إلى الوحدة والتسامح في مواجهة التحديات الداخلية، وإلى الوقوف مع الحكومة لإرساء دعائمها والانحياز للمصالح العليا للدولة لتحقيق الاستقرار والتعايش السلمي بين أبناء الوطن.

وطالب شيخ محمود في كلمة ألقاها بمناسبة عيد الفطر -بعد أن أدى صلاة العيد مع المواطنين في العاصمة مقديشو وسط إجراءات أمنية مشددة- القبائل الصومالية بنبذ القبلية ووقف الاقتتال والأعمال العدائية على الفور، والاستفادة من "التجارب المريرة" التي خاضها الصوماليون.

وأصدر أوامره للأجهزة الأمنية باتخاذ خطوات سريعة ضد المسؤولين عن تأجيج الحروب بين القبائل ومحاسبتهم بالطرق المناسبة -في إشارة إلى الاقتتال القبلي الدائر على مدار الأسبوعين الماضيين في منطقة هيران وسط الصومال- مؤكدا على ضرورة رفع الظلم عن الأبرياء.

وأقر شيخ محمود بضعف الحكومة في مواجهة التحديات التي تواجهها بلاده، لكنه عبر عن تفاؤله بقدرتها على التطور وبسط نفوذها على جميع الأقاليم، داعيا العلماء وشيوخ القبائل إلى القيام بدورهم فورا من أجل إحلال السلام في المناطق التي تسودها النزاعات.

ودان الرئيس الصومالي الهجمات والتفجيرات وعمليات الاغتيال التي "تنفذها حركة الشباب المجاهدين"، ووصفها بأنها عدوة الإسلام والسلام في البلاد، على حد تعبيره.

وفي مدينة كيسمايو الساحلية أدى المواطنون صلاة العيد بحضور عبد الله شيخ إسماعيل نائب رئيس إدارة جوبا المؤقتة في أجواء أمنية مشابهة لتلك التي في العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة