فضيحة كلينتون - مونيكا لوينسكي تعود إلى الأضواء   
الأربعاء 1422/12/22 هـ - الموافق 6/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصدر المحقق القضائي المستقل روبرت راي تقريره النهائي بشأن الفضيحة الأخلاقية التي تورط بها الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون مع المتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي، وخلص فيه إلى أن هناك أدلة كافية لمقاضاة كلينتون فيما يتعلق بهذه القضية.

وقال مكتب راي في بيان إن الحكم النهائي الذي توصل إليه المحقق المستقل خلص إلى أن هناك أدلة كافية تسمح بمقاضاة كلينتون لانتهاكه القوانين الجنائية الفدرالية الأميركية بمقتضى السلطة القضائية التي يتمتع بها المكتب.

لكن البيان ذكر أن المكتب قرر عدم متابعة الإجراءات القانونية والاكتفاء بالغرامات والعقوبات التأديبية الأخرى التي فرضت على الرئيس السابق.

وكان كلينتون قد وافق على دفع غرامة بقيمة 25 ألف دولار والامتناع عن ممارسة مهنة المحاماة خلال خمسة أعوام في ولاية أركانسو التي كان حاكما لها قبل الوصول إلى البيت الأبيض، بموجب اتفاق أبرمه مع السلطات القضائية لتجنب مقاضاته.

يشار إلى أن كلينتون نفى بشدة علاقته بمونيكا لوينسكي خلال ثمانية أشهر قبل أن يضطر للإقرار بها في مواجهة أدلة قاطعة قدمها المدعي المستقل كينيث ستار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة