الحريري: لبنان قلق لتهديدات إسرائيل   
الاثنين 1431/3/16 هـ - الموافق 1/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:45 (مكة المكرمة)، 6:45 (غرينتش)

قطر دعت إلى أخذ مخاوفها تجاه عملية السلام بجدية (الجزيرة)

أكد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الذي يزور قطر على قلق بلاده الجدي من التهديدات الإسرائيلية، وقال إن لبنان سيشارك في القمة العربية التي ستعقد في ليبيا الشهر القادم، كما أثنى على العلاقات اللبنانية مع سوريا وإيران.

وأشار الحريري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء القطري مساء الأحد بالدوحة، إلى مخاوف لبنانية من التهديدات الإسرائيلية الأخيرة، وشدد على أن لبنان جزء من الأمة العربية وحريص على موقف عربي موحد إزاء التهديدات الإسرائيلية والملفات الأخرى الصعبة في المنطقة. وقال "يجب على العرب اتخاذ موقف موحد إزاء هذه الملفات لأنها تمس كل العرب ولبنان جزء منهم".

وأكد أن لبنان سيشارك في القمة العربية بليبيا، ولكنه أوضح أن مستوى تمثيل بلاده سيقرره مجلس الوزراء. وكانت قيادات شيعية لبنانية بقيادة رئيس مجلس النواب نبيه بري قد عارضت مشاركة لبنان في القمة التي وصفها بري بأنها قمة الإحباط العربي.

مخاوف
وعن لقائه برئيس الوزراء القطري، قال الحريري إنه تم التطرق إلى الأمور التي تهم المنطقة ومنها التهديدات الإسرائيلية لبلاده. وقال إن "لبنان ترى هذه التهديدات جدية".

الحريري نقل لرئيس الوزراء القطري تخوف لبنان من التهديدات الإسرائيلية (الجزيرة-أرشيف)

وذكر أنه نقل لرئيس الوزراء القطري تخوف لبنان من هذه التهديدات، مؤكدا ثقة بلاده بدولة قطر ومواقفها الداعمة والمساندة للبنان في كل الظروف.

وعند سؤاله هل طلب من قطر أي مساع لتحسين العلاقات اللبنانية السورية، قال الحريري إن "العلاقات أصبحت بين دولتين كما أن هناك علاقات شخصية بيني وبين الرئيس بشار الأسد".

وبشأن العلاقات مع إيران وصف الحريري العلاقات اللبنانية الإيرانية بالجيدة، وأعرب عن نيته في زيارة طهران لمزيد من تحسين هذه العلاقات.

من جهته ركز رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني على التعاون الاقتصادي، وأبدى تخوفات لدى بلاده بشأن عملية السلام، وقال "هناك توتر في عملية السلام وبالذات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ونعتقد أن هذا الموضوع سيوتر الأوضاع وسيزيد من وتيرة العنف في المنطقة".

ودعا إلى أخذ هذه المخاوف القطرية بجدية، وطالب "بالأخذ برأي دول المنطقة في أي إجراء يمكن أن يتخذ لأن دول المنطقة هي المتأثرة أولا بأي خلاف".

اقتصاد
وتطرق رئيس الوزراء القطري إلى التعاون الاقتصادي بين البلدين، وقال إن اللجنة القطرية اللبنانية المشتركة ستعقد اجتماعها في لبنان أواخر أبريل/نيسان المقبل أو مطلع شهر مايو/أيار القادم.

وأوضح أنها ستعقد تحت رئاسة رئيسي وزراء البلدين "لإعطائها نوعا من الزخم للبدء في عدة ملفات اقتصادية في لبنان".

وامتدح الحريري موقف دولة قطر الداعم للبنان ودورها الذي وصفه بالإيجابي في المرحلة السابقة والراهنة. وقال إن "قطر قدمت الكثير للبنان على الصعيد السياسي والاقتصادي والتجاري وكانت مواقفها كلها لمصلحة الشعب اللبناني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة