أكبر بعثة أوروبية لانتخابات السودان   
السبت 1431/2/22 هـ - الموافق 6/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:40 (مكة المكرمة)، 3:40 (غرينتش)
تسجيل الناخبين في الانتخابات التعددية التي تعد الأولى منذ عام 1986(الجزيرة-أرشيف)

أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيرسل أكبر بعثة مراقبة في تاريخه لمراقبة سير الانتخابات السودانية المقرر إجراؤها في أبريل/نيسان المقبل.

وقال متحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد كاثرين أشتون إن البعثة ستنتشر في السودان أواخر هذا الشهر, وإنها تتألف من 130 مراقبا.
 
وأضاف أن البعثة سيقودها برلماني أوروبي سيعين لاحقا، مشيرا إلى أنها ستكون أهم بعثة مراقبة أوروبية.
 
والانتخابات الرئاسية والتشريعية والولائية المقررة من 11 إلى 18 أبريل/نيسان واحدة من النقاط الأساسية في اتفاق السلام الشامل الموقع عام 2005، والذي وضع حدا لعقدين من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه.
 
وحتى الآن كانت مؤسسة الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر هي الجهة الدولية الوحيدة المخولة مراقبة العملية الانتخابية في السودان، لكن وجودها غير كاف بحسب مصادر عدة.
 
وقالت مديرة برنامج منظمة هيومن رايتس ووتش لأفريقيا جورجيت غانيون إن "مراقبة دقيقة للانتخابات مهمة، خصوصا أن الرئيس عمر البشير صدرت بحقه مذكرة توقيف بتهمة ارتكاب جرائم حرب".

وتسعى القوى السياسية السودانية إلى البحث عن تحالفات جديدة تمكنها من تحقيق نتائج إيجابية في هذه الانتخابات التي سيخوضها مترشحون بارزون من بينهم الرئيس عمر البشير, ورئيس الوزراء السابق الصادق المهدي, والقيادي في الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة