الكنيست يسعى لمعاقبة حنين الزعبي   
الاثنين 1431/6/24 هـ - الموافق 7/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:50 (مكة المكرمة)، 14:50 (غرينتش)
حنين الزعبي قالت إنها تتعرض لمحاكمة سياسية لرفضها حصار غزة (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة بالقدس أن لجنة بالكنيست رفعت توصية للهيئة العامة تتعلق بسحب ثلاثة حقوق برلمانية تتمتع بها العضوة العربية النائبة حنين الزعبي, على خلفية مشاركتها بقافلة أسطول الحرية لكسر الحصار على غزة.
 
وتتضمن التوصية منع الزعبي من الخروج من إسرائيل دون إذن، وسحب جوازها البرلماني، وحرمانها من حق يمنع الدولة من تمويل دعاوى قضائية ضدها.
 
وقال المراسل إن هذه التوصية لن تصبح نافذة ونهائية إلا بعد المصادقة عليها بالهيئة العامة للكنيست, حيث يتوقع أن توافق عليها الأغلبية.
 
محاكمة سياسية
وأضاف مراسل الجزيرة أن المستشار القضائي للكنيست أبلغ النواب أن المحكمة العليا سترفض سحب الامتيازات الممنوحة للزعبي إذا عرضت عليها دعوى بهذا الشأن, خاصة وأن الكنيست لم يتهم النائبة بأي مخالفة قانونية.
 
من جهتها قالت النائبة إن موقف لجنة الكنيست يؤكد موقف إسرائيل المرتبك والمحرج، وأكدت أن المسألة مجرد محاكمة سياسية على مواقفها الرافضة للحصار المفروض على قطاع غزة.
 
يُذكر أن النائبة العربية الزعبي تتعرض لحملة تحريض على خلفية مشاركتها بأسطول الحرية، وكشفها تفاصيل الاعتداءات التي ارتكبتها البحرية الإسرائيلية بحق المتضامين الدوليين.
 
وتعرضت الزعبي لتهديدات صريحة ومبطنة وشتائم من نواب اليمين الذين طالبوا بطردها من إسرائيل, كما تلقى مكتبها بالكنيست تهديدات من خلال المحادثات الهاتفية والرسائل الإلكترونية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة