اتفاقية توأمة بين الشرطة العراقي والكويت الكويتي   
الاثنين 1424/5/15 هـ - الموافق 14/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقطة من المؤتمر الصحفي التاريخي لإعلان التوأمة بين الشرطة العراقي والكويت الكويتي (الجزيرة)

اعتبر الأمين العام للاتحاد العربي لكرة القدم عثمان السعد بطولة السوبر العربية الثانية المقامة حاليا في القاهرة "ناجحة بكل المقاييس" وذلك بعد أن
وقع رئيسا الشرطة العراقي والكويت الكويتي رعد حمودي ومرزوق الغانم اليوم الاثنين اتفاقية توأمة بين الناديين.

وتنص الاتفاقية بشكل خاص على تدعيم أواصر العلاقات بين الناديين من خلال تبادل الزيارات والخبرات, وأحقية كل منهما في تبادل اللاعبين, واعتبار أي منهما ممثلا دائما في أي دورة أو بطولة ينظمها الآخر.

ووجه حمودي في كلمة قبل التوقيع شكرا خاصا لرئيس الاتحاد العربي الأمير سلطان بن فهد وقال "لولا دعوة الأمير سلطان لناد عراقي للمشاركة لما تم التوصل إلى هذه الاتفاقية. الرياضة تجمعنا ولا تفرقنا, ولقد عادت الرياضة العراقية إلى الساحة العربية بعد غياب الأسباب".

رعد حمودي رئيس بعثة فريق الشرطة العراقي (الجزيرة)

من جانبه اعتبر الغانم "إن العلاقات بين الكويت والعراق ستعود إلى سابق عهدها لأن ما يجمعنا مع الشعب العراقي أكثر مما يفرقنا, وما فرقنا هو نظام زال".

وأعلن السعد أن حمودي والغانم اللذين "حققا من خلال توقيع الاتفاقية هدفا وضعه الاتحاد العربي قبل 15 عاما وبقي منذ ذلك الوقت داخل الأدراج", سيكونان سفيري الاتحاد في أي عمليات توأمة بين الأندية العربية, في حين اعتبر مدير البطولة العربية خالد الحديدي أن الهدف الأساسي منها "تحقق اليوم في القاهرة وهو جمع العرب".

لا للتنظيم المشترك
وفي مؤتمر صحفي عقده السعد بعد حفل التوقيع أكد رفضه القاطع لازدواجية التنظيم معتبرا "أن التنظيم المشترك تجربة فاشلة, فاشلة، لكن هذه البطولة كانت ناجحة جدا جدا بدءا من تثبيت زمانها مرورا بإقامتها في موعدها المحدد وحتى لحظة توقيع اتفاقية التوأمة".

وأشار السعد إلى أن التنظيم المشترك كان وراء تأخير انطلاق المباراة الافتتاحية عدة دقائق لكن التنسيق القائم بين الجهات المنظمة والجهات المشرفة ساهم في حل أكثر الإشكالات.

وعبر السعد عن رضاه التام عن التحكيم, معتبرا أنه "إذا كان هناك احتجاج في مباراة أو اثنتين من أصل 14 أقيمت حتى الآن, فهذا لا يعني شيئا, وحكام كأس العالم أخطؤوا, فالتحكيم حاليا أفضل مما كان عليه في البطولات السابقة".

وكشف أن اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي ستجتمع في 21 يوليو/ تموز الحالي غداة انتهاء البطولة وستناقش موضوع ترشيح أربع دول عربية لاستضافة كأس العالم 2010 المقررة في إحدى الدول الأفريقية.

وأكد السعد "لكي تنجحوا نقول لكم وحدوا الموقف", مشيرا إلى أن الاجتماع سيخرج بتوصية حول ضرورة عقد اجتماع للدول الأربع لمناقشة الموضوع, ومؤكدا أن هذا "أقصى ما يستطيع فعله الاتحاد العربي لأن القرار سياسي".

يذكر أن مصر وليبيا وتونس والمغرب وجنوب أفريقيا ونيجيريا أعلن ترشحها لاستضافة مونديال 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة