حظر بيع عقار بكسترا في أميركا وأوروبا   
الجمعة 1426/2/29 هـ - الموافق 8/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)

عقار فايوكس الأميركي الذي سحب من الأسواق بسبب مخاطره الصحية 

وافقت شركة فايزر للصناعات الدوائية على وقف بيع وتسويق عقارها بكسترا الذي يستخدم في علاج التهاب المفاصل، بناء على طلب هيئات مراقبة العقاقير الأوروبية والأميركية التي قالت إن مخاطر العقار تفوق فوائده.

وطلبت هيئة الرقابة الأميركية أيضا من الشركة نفسها وضع تحذير في إطار أسود وهو أشد أنواع التحذيرات على علبة عقار سلبركس المسكن للآلام الشديدة.

وقالت الشركة إنها لا تتفق مع قرار الأجهزة الرقابية بشأن بكسترا وستبحث معها خيارات تسمح لها باستئناف بيع العقار.

وطلبت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية من الأطباء في ديسمبر/ كانون الأول الماضي الحد من علاج المرضى باستخدام عقاري بكسترا وسلبركس اللذين تنتجهما فايزر في ضوء أدلة جديدة تشير إلى أنهما يزيدان من احتمال الإصابة بالأزمات القلبية والسكتة الدماغية.

وينتمي سلبركس وبكسترا مثل عقار فايوكس الذي تنتجه شركة ميرك إلى فئة من المسكنات تعرف باسم مثبطات كوكس-2 وهي عقاقير أعدت لتجنب نزيف الجهاز الهضمي الذي يرتبط بأنواع أقدم من المسكنات مثل الأسبرين.

وسحبت ميرك فايوكس من الأسواق في سبتمبر/ أيلول الماضي بعد أن أوضحت دراسة أنه يزيد إلى المثلين احتمال الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية مقارنة بأقراص لا تحتوي على مادة فعالة عند دراسة حالة مرضى عولجوا به لمدة لا تقل عن 18 شهرا.

وقالت إدارة الأغذية والعقاقير في بيان إنها ستراجع بعناية أي اقتراح تتقدم به ميرك لاستئناف مبيعات فايوكس الذي يستخدم في علاج التهاب المفاصل.

وخلصت لجنة استشارية تابعة لهذه الإدارة إلى أن العقاقير الثلاثة تسبب زيادة احتمال الإصابة بالأزمات القلبية، ولكنها أضافت أن فايوكس آمن بدرجة تسمح بعودته إلى الأسواق الأميركية. وكان رأي معظم أعضاء اللجنة أن عبوات العقاقير الثلاثة يجب أن يلصق عليها تحذير باللون الأسود.

وبلغت مبيعات بكسترا عام 2004 نحو 1.3 مليار دولار بينما بلغت مبيعات سلبركس 3.3 مليارات دولار. وانخفض عدد الوصفات الطبية التي تشمل سلبركس في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد أن نشرت الشركة بيانات توضح أن العقار قد يزيد احتمال الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة