مقتل أربعة جنود أفغان في اشتباكات مع مسلحين   
الاثنين 1428/6/24 هـ - الموافق 9/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:22 (مكة المكرمة)، 14:22 (غرينتش)
الجنود الأفغان في مرمى المسلحين خلال استهدافهم أيضا للقوات الأجنبية (رويترز)

لقي أربعة جنود أفغان مصرعهم في تبادل لإطلاق النار مع مسلحين قرب قاعدة للجيش غربي البلاد, فيما جرح خمسة من قوات حلف شمال الأطلسي في هجوم آخر بشرقها.

وقالت مصادر رسمية إن الهجوم قرب القاعدة وقع بمدينة هرات, مضيفة أن السلطات اعتقلت جنديا يشتبه في أن له صلة بالمسلحين.

وفي هجوم آخر شنه مسلحون على قوة تابعة لحلف الناتو, أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص, بينهم خمسة من جنود الحلف.
 
وقالت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (إيساف) التابعة للحلف في بيان لها إن قذيفتي هاون سقطتا في بلدة بولاية ناري استهدفت قواتها, مشيرة إلى أن إصابات جنودها غير خطرة وأن طفلا قتل في الهجوم.
 
هجمات أخرى
وأضاف البيان أن أحد قادة طالبان قتل وأصيبت امرأة بجروح خلال عملية قرب بلدة آرام بولاية باكتيا شرقي البلاد.
 
وقالت القوة الدولية إن مقاتلي طالبان أطلقوا الصواريخ على قوات التحالف والقوات الأفغانية خلال العملية, مشيرا إلى أن طفلين قتلا خلال تبادل إطلاق النار.
 

كما أوقف ناشطان وأصيب مدنيان بجروح طفيفة خلال إحدى العمليات في إقليم قراباخ بولاية غزني جنوبي كابل.

وتأتي تلك التطورات بعد مقتل ضابط بالشرطة وزعيمين قبليين جنوب أفغانستان على أيدي مقاتلي طالبان.
 
وأكد قائد الشرطة الإقليمية محمد قاسم أن عناصر طالبان أعدموا زعيم المجلس الديني لولاية أورزوغان مولانا أحمد زاده بعيد القبض عليه مساء السبت مع عشرة من حراسه الشخصيين أفرجت عنهم الحركة.
 
وقال متحدث باسم طالبان إنها قتلت مولانا أحمد زاده "لأنه يعمل لصالح الحكومة".
 
وفي ولاية غزني المجاورة، قتل عناصر طالبان ليلا الزعيم القبلي عبد القيوم المعروف بعلاقاته مع الحكومة.
 
كما ذكرت الشرطة أن عقيدا في الشرطة وابنه البالغ من العمر 16 عاما لقيا مصرعهما حين كانا يغادران منزلهما بولاية هلمند.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة