البرازيليون يحتفلون بكرنفال ريو دي جانيرو   
الاثنين 3/12/1421 هـ - الموافق 26/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الأضواء والألوان والفرح هي أهم سمات كرنفال ريو دي جانيرو

جابت شوارع مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية عربات ضخمة ومستعرضون بملابس تنكرية وحيوانات أسطورية إيذانا ببدء الكرنفال الأسطوري الذي يستمر لمدة يومين. وتتنافس في المهرجان 14 مدرسة لتعليم رقصة السامبا للفوز بلقب بطولة كرنفال ريو.

بدأ الكرنفال باستعراضات راقصة قدمها شباب متنكرون بأزياء ملوك وعبيد وخدم ومقاتلين من كل الأزمان. وسار المحتفلون على دوي الطبول في الشارع الرئيسي المخصص للاحتفال والبالغ طوله 700 متر. وسار مع المستعرضين أكثر من ألف قارع للطبول ألهبوا شوارع المدينة بإيقاعاتهم غير المنتظمة.

أجواء الفرح عمت كل ركن من أركان المدينة, وأضفت الأضواء والملابس التنكرية الملونة والمزينة بالمعادن والريش مسحة فرح لا يمكن أن يشعر بها المرء إلا في ريو دي جانيرو.

أما أهم ما يميز الكرنفال السنوي فهو بطولة السامبا التي تنظمها مدارس تعليم رقصة السامبا. وتتنافس في كرنفال هذا العام 14 مدرسة من أفضل وأشهر مدارس تعليم هذه الرقصة البرازيلية الشعبية.

وستستمر البطولة يومين يتنافس خلالهما مئات الراقصين والراقصات الذين سيرقصون دون توقف ودونما كلل أو تعب من أجل الفوز ببطولة الكرنفال، ولإمتاع 336 ألف سائح جاؤوا من جميع أصقاع المعمورة لحضور هذا الحدث الفني الهام.

يشار إلى أن الأحداث السياسية الأخيرة وأحداث الشغب التي شهدتها السجون البرازيلية قد أثرت على أفكار بعض الاستعراضات الراقصة, إذ عكس مصممو الرقصات تلك الأحداث في الرقصات الجماهيرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة