مرضى يستيقظون خلال عملياتهم ببريطانيا   
الأربعاء 1434/5/2 هـ - الموافق 13/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:30 (مكة المكرمة)، 18:30 (غرينتش)

 

كشف تقرير جديد اليوم الأربعاء أن أكثر من 150 مريضاً بريطانياً استيقظوا خلال خضوعهم لعمليات جراحية في عام واحد، رغم إعطائهم حُقن تخدير.

ووجد التقرير -الذي نشرته صحيفة ديلي ميرور- أن 153 مريضاً استيقظوا من التخدير خلال العمليات الجراحية سنة 2011، وظل 46 واحداً منهم مستيقظين طوال العمليات الجراحية لعدم حقنهم بالكمية الكافية من المادة المخدرة.

وقال إن المرضى المتأثرين بما يُسمى "حالة الوعي العرضي" في العمليات الجراحية لا يستطيعون التحرك أو إصدار صوت حين يستيقظون، مما يعني أن الجراحين لا يملكون أية فكرة عن أوضاعهم قبل انتهاء إجراءات العملية.

وأضاف التقرير أن بعض المرضى يشعرون بألم حاد بعد استيقاظهم خلال العمليات الجراحية، في حين أن الغالبية لا تشعر بأي ألم، لكن نصف المتأثرين بـ"حالة الوعي العرضي" يُعانون من مشاكل نفسية لاحقاً.

ونسبت الصحيفة إلى سارة نيوتون (32 عاماً) -التي عانت من الوعي العرضي- قولها إنها شعرت بألم حاد في معدتها حين استيقظت خلال خضوعها لعملية جراحية، ولم تتمكن من إبلاغ الجراحين بوجعها -حتى انتهاء العملية- لعدم قدرتها على ذلك، وحاولت الحركة لكنها لم تستطع بسبب ارتخاء عضلاتها، وكان السبيل الوحيد أمامها لتجاوز هذه المشكلة هي حساب الغرز التي خاطها الجراحون خلال العملية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة