مجلس الأمن يدين هجوم الحوثيين على سفينة إماراتية   
الأربعاء 1438/1/3 هـ - الموافق 5/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:40 (مكة المكرمة)، 6:40 (غرينتش)

أدان مجلس الأمن الدولي بشدة الهجوم الذي نفذته مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على سفينة إماراتية كانت تبحر بالقرب من باب المندب في الأول من الشهر الجاري.

وقال مجلس الأمن في بيان إن المجلس يأخذ تهديدات مليشيا الحوثي وصالح لإبحار السفن عند مضيق باب المندب بجدية فائقة.

ودعا مجلس الأمن إلى وقف مثل هذه الهجمات بصورة فورية، وحث على اتخاذ الخطوات اللازمة لتهدئة الأوضاع، وعودة جميع الأطراف إلى اتفاق وقف الأعمال العدائية الموقع في العاشر من أبريل/نيسان الماضي.

ورأت الخارجية الإمارتية أمس أن استهداف السفينة "عمل إرهابي"، مشيرة إلى أن "استهداف السفينة المدنية في ممر دولي له انعكاسات خطيرة على حرية الملاحة، وعمل إرهابي يعكس مدى الدعم الذي تتلقاه مليشيات الانقلابيين".

وأفاد الحوثيون في بيان يوم السبت بأن قواتهم أطلقت صاروخا دمّر سفينة عسكرية إماراتية كانت تتقدم صوب ميناء المخا على البحر الأحمر.

استنكار بالغ
وقبل ثلاثة أيام أعربت دول مجلس التعاون الخليجي عن استنكارها البالغ للاعتداء على السفينة الإماراتية.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني -في بيان أصدره الأحد- إن دول المجلس تعتبر هذا الاعتداء "عملا إرهابيا يعرض الملاحة الدولية في باب المندب لخطر جسيم".

وكانت قيادة قوات التحالف العربي ذكرت أن "السفينة سويفت التابعة لشركة الجرافات البحرية الإماراتية، التي كانت في إحدى رحلاتها المعتادة من وإلى مدينة عدن لنقل المساعدات الطبية والإغاثية وإخلاء الجرحى والمصابين المدنيين لاستكمال علاجهم خارج اليمن؛ تعرضت لحادث مقابل السواحل اليمنية على البحر الأحمر".

يشار إلى أنه منذ 26 مارس/آذار 2015 يشن التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين، وذلك استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً "لحماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية" والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لمنعهم من السيطرة على كامل البلاد بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة