قصف مكثف على دمشق وحلب وقتلى للنظام   
الثلاثاء 1435/3/28 هـ - الموافق 28/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:47 (مكة المكرمة)، 3:47 (غرينتش)
 
أهالي أحد أحياء حلب يحملون جريحا بعد أن تعرض الحي لقصف من قبل قوات النظام أمس الاثنين (رويترز)

تواصل قوات النظام السوري استهداف العاصمة دمشق وريفها وحلب ودرعا ومناطق أخرى عديدة بالقصف المدفعي والبراميل المتفجرة، وسط اشتباكات مع الجيش الحر، بينما سقط قتلى من قوات النظام، واستعادت المعارضة جبل معارة الأرتيق بعد معارك عنيفة.

وقال اتحاد تنسقيات الثورة إن قوات النظام قصفت أمس الاثنين بالهاون بلدة النشابية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، مما أدى إلى سقوط جرحى، وأضافت أن القصف العنيف استهدف مدينة يبرود وقرية القسطل بمنطقة جبل القلمون بريف العاصمة، وسط اشتباكات عنيفة في المنطقة الواقعة بين مدينة يبرود وقرية القسطل على طريق الدولي.

وذكرت شبكة شام أن عددا من القتلى سقطوا في عمليات اقتحام الجيش السوري النظامي وقصف القسطل.

وذكر ناشطون أن شخصين قتلا في الحجر الأسود بدمشق، أحدهما بسبب نقص الغذاء والآخر قنصا على أيدي قوات النظام.

في المقابل، أشارت شبكة مسار برس إلى أن الجيش الحر قتل ثلاثة من عناصر قوات النظام أثناء الاشتباكات في محيط مدينة يبرود، في حين تحدثت سوريا مباشر عن قتل الجيش الحر لأكثر من عشرة عناصر من قوات النظام بحي القدم الدمشقي أثناء الاشتباكات الدائرة هناك.

وجددت قوات النظام قصفها لمناطق مختلفة بريف العاصمة منها داريا التي استهدفها الطيران الحربي بالبراميل المتفجرة، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، وبلدة رنكوس في منطقة جبال القلمون، وبورسعيد بحي القدم.

وذكرت شبكة شام الإخبارية أن قصفا عنيفا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة استهدف أحياء دمشق الجنوبية وسط استمرار الاشتباكات على عدة محاور على أطراف حي القدم واستمرار إغلاق طريق الأوتستراد الممتد بين درعا ودمشق.

video

حلب
وفي ريف حلب، أعلنت عدة كتائب مقاتلة من المعارضة سيطرتها على جبل معارة الأرتيق بعد معارك مع قوات النظام المدعومة بعناصر حزب الله اللبناني انتهت بمقتل العديد منهم وأسر عدد أخر.

وأشارت سوريا مباشر إلى أن الجش الحر اعتقل عنصرين من تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة آسيا بريف حلب الشمالي، في حين سلم عناصر آخرون من التنظيم أنفسهم للجيش الحر في بلدة تكفر حمرة.

واندلعت اشتباكات بين فصائل المعارضة وقوات النظام في قطاع القلعة الجامع القديم في أحياء حلب القديمة، وذكرت مسار برس أن كتائب الثوار دمرت دبابة وقتلت تسعة عناصر من قوات النظام أثناء اشتباكات في قرية عزيزة بحلب.

وفي حمص، تعرضت عدة مناطق لقصف بالهاون من قبل قوات النظام التي استهدفت أحياء الوعر والقصور والدار الكبيرة.

وأفادت مسار برس بمقتل ثلاثة من عناصر القوات النظامية في اشتباكات وقعت مع الجيش الحر في قرية الزارة بريف تلكلخ في ريف حمص، وكذلك بمقتل تسعة آخرين وتدمير سيارة عسكرية في كمين نصبه الحر بريف القصير.

اضغط للدخول إلى صفحة سوريا

جبهات أخرى
وامتد قصف النظام بالمدفعية لمناطق وأحياء مختلفة من درعا، مثل مدينة إنخل ومدينة الحراك بريف درعا.

وذكرت سوريا مباشر أن عشرة عناصر من قوات النظام واللجان الشعبية قتلوا بعد محاصرتهم من قبل الجيش الحر في منطقة السوق بمدينة درعا.

وفي حماة، ذكر ناشطون أن قوات الأمن ومن يعرفون بالشبيحة شنوا حملة دهم واعتقالات في حي الجراجمة، وأن قوات النظام قصفت بالمدفعية وراجمات الصواريخ مدينة كفر زيتا بريف حماة الشمالي.

بدورها، تحدثت شبكة شام عن استهداف الطيران المروحي بالراميل المتفجرة عدة قرى في جبل الأكراد بريف اللاذفية، وقالت إن الطيران ألقى براميل متفجرة أيضا على الطريق الدولي الواصل بين اللاذقية وحلب في ريف اللاذقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة