تحذير من فرض حكومة بليبيا دون موافقة برلمانية   
الجمعة 10/6/1437 هـ - الموافق 18/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)

حذرت حكومة شرق ليبيا اليوم الجمعة من أن فرض حكومة مدعومة من الأمم المتحدة بدون موافقة برلمانية يزيد الأزمة تعقيدا، ودعت في بيان لها الأطراف المحلية والدولية لعدم التعامل مع الحكومة الجديدة إلا بعد حصولها على ثقة البرلمان.

وكان رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج، قال في مقابلة تلفزيونية إن حكومته ستنتقل إلى العاصمة طرابلس خلال أيام، وأضاف أن خطة أمنية -جرى الاتفاق عليها مع الشرطة والقوات المسلحة بطرابلس ومع بعض الفصائل المسلحة والأمم المتحدة- ستسمح للحكومة الموجودة حاليا في تونس بالانتقال إلى ليبيا.

ودعا السراج كل المؤسسات الليبية إلى رأب الصدع بينها، وتحمل مسؤولياتها في هذه الظروف الحرجة، مشيرا إلى أن أطرافا أخرى كالمجموعات المسلحة تم التواصل معها، حيث سيكون لها دور وفقا لمعايير وضوابط معينة.

وتصر قوى غربية على أن تبدأ حكومة الوحدة عملها، وتأمل أن تكون قادرة على التصدي لتهديد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق في ليبيا من خلال جمع الفصائل الليبية المسلحة وطلب المساعدة الدولية.

وفي سياق متصل، حذرت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني وزراء خارجية الاتحاد من أن نحو نصف مليون نازح داخل ليبيا قد يهاجرون إلى أوروبا.

وقالت "هناك ما يزيد على 450 ألفا من النازحين واللاجئين في ليبيا ربما يكونوا مرشحين محتملين للهجرة إلى أوروبا" مضيفة أن التخطيط جارٍ لتشكيل بعثة لإعادة بناء الشرطة الليبية، والتصدي للإرهاب وعمليات إدارة الحدود بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وكانت الخارجية التونسية أشارت أمس إلى مشاركة "كل من وزراء خارجية ليبيا والجزائر ومصر والسودان وتشاد والنيجر، إلى جانب مسؤولين آخرين، في اجتماع دول جوار ليبيا، الذي ستستضيفه العاصمة تونس، يوم الاثنين المقبل".

وأوضحت الوزارة في بيان أن الاجتماع سيبحث تطورات أوضاع ليبيا والسبل الكفيلة بدعم العملية السياسية وإعادة الأمن والاستقرار، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الاجتماع سيحضره أيضا الأمين العام لـ جامعة الدول العربية، وممثلون عن الاتحاد الأفريقي، والاتحاد الأوروبي، والممثل الخاص للأمين العام رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا مارتن كوبلر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة