مقتل 11 عراقيا في انفجارين ببغداد وجندي أميركي بالموصل   
الأربعاء 1429/11/8 هـ - الموافق 5/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)

دورية للقوات الأميركية في بعقوبة (الفرنسية)

أعلنت الشرطة العراقية مقتل 11 مدنيا وإصابة 26 آخرين في انفجارين هزا العاصمة بغداد، فيما قالت القوات الأميركية إن أحد جنودها لقي مصرعه في الموصل في حادث غير قتالي.

فقد قتل سبعة أشخاص وأصيب 18 آخرون في انفجار أول وقع الثلاثاء بمنطقة المشتل شرقي بغداد، تلاه انفجار آخر بواسطة قنبلة مزروعة على جانب الطريق في حي القاهرة شمال العاصمة العراقية أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة ثمانية آخرين.

في الأثناء ذكرت مصادر أمنية عراقية أن الرائد علي جميل سكرتير مدير شرطة النجدة ببغداد نجا الثلاثاء من محاولة اغتيال جراء انفجار عبوة لاصقة وضعت في سيارته في حي الكرادة ما أدى إلى إصابته بجروح إضافة إلى إصابة أحد مرافقيه بجروح.

وفي تطورات أمنية أخرى، قتل شرطيان وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم مسلح وقع في حي الغدير شرقي بغداد وفي مدينة الموصل، قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا رجلا وأصابوا اثنين من أشقائه شرقي المدينة.

كما أعلن الجيش الأميركي في العراق في بيان مقتل مدنيين عراقيين في حادث مروري مع مركبة تابعة للقوات الأميركية قرب تكريت على بعد 150 كيلومترا شمال بغداد.

"
اقرأ

 الذكرى الخامسة لغزو العراق
"

جندي أميركي
من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" الثلاثاء مقتل أحد جنودها في الموصل شمال العراق في حادث غير قتالي نهاية الشهر المنصرم.
 
وقال بيان الوزارة إن الجندي "برادلي كولمان توفي في 29 أكتوبر/ تشرين الأول الفائت بمطار القيارة -الوقع على بعد 50 كم جنوب الموصل- متأثرا بجروح أصيب بها نتيجة حادث غير قتالي.

بيد أن المستشار الإعلامي للقوات المتعددة الجنسيات في العراق المقداد جبريل قال إن أسباب "وفاة الجندي لم تعرف بعد وإن التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الحادث".

وبمقتل هذا الجندي ترتفع خسائر القوات الأميركية في العراق منذ بدء العمليات العسكرية في مارس/ آذار 2003 إلى 4190 قتيلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة