المغرب يحتضن اللقاء الأوروبي المغاربي السابع   
الثلاثاء 1429/1/14 هـ - الموافق 22/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)
 
يحتضن المغرب يومي25 و26 يناير/ كانون الثاني الجاري أشغال اللقاء الأوروبي المغاربي السابع تحت شعار "البحر الأبيض المتوسط.. من أجل تعايش أفضل".
 
ويهدف اللقاء حسب بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه إلى "بناء فضاء للحوار الثقافي المتبادل، وفضاء للصداقة والثقة المتبادلة".
 
وأشار البيان المشترك بين معهد الدراسات الإسبانية البرتغالية (المغرب) والحلقة المتوسطية (إسبانيا) إلى ضرورة "التفكير والتساؤل حول المصالح الحقيقية المشتركة، بغية صياغة نظرة مشتركة تسمح بالعمل معا من أجل بناء مستقبل المنطقة".
 
وسيشارك في اللقاء مجموعة من المفكرين والكتاب وشخصيات في موقع القرار والرأي من المغرب العربي وأوروبا وأميركا اللاتينية، لمناقشة مواضيع متنوعة.
 
ومن المقرر أن تتناول الجلسة الافتتاحية للقاء موضوع "المغرب بعد انتخابات 7 سبتمبر (أيلول).. الواقع والآفاق".
 
وستثير الجلسة الدور الذي قد تلعبه المملكة في ضوء معطياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، في بناء المتوسط وعلاقاته مع مناطق جذب أخرى كقارة أميركا اللاتينية.
 
وستبحث الجلسات الموالية "السيناريوهات الجديدة لبناء المتوسط" و"دور الذاكرة في بناء مستقبل مشترك" و"الفاعلون الحداثيةن الجدد في حوض المتوسط".
 
شخصيات مختلفة
وشارك في إعداد اللقاء معهد الدراسات الإسبانية البرتغالية جامعة محمد الخامس أكدال، وسفارة إسبانيا بالمغرب، ولجنة ابن رشد، ومعهد سيرفانتيس بالدار البيضاء، ومعهد الدراسات المستقبلية الاقتصادية للمتوسط، وأطراف أخرى.
 
وسيشارك فيه عدد من المسؤولين الحكوميين والسياسيين والأساتذة الجامعيين المغاربة إضافة إلى شخصيات إسبانية على غرار الرئيس الأسبق للحكومة الإسبانية فيليبي غونزالس، والكاتب الإسباني المقيم بالمغرب خوان غويتيصولو، ورئيسة الحلقة المتوسطية كارمين روميرو.
 
كما ستشارك شخصيات أكاديمية من الجزائر وتونس وفرنسا إضافة إلى أميركا اللاتينية ممثلة بالكاتب العام للأمانة العامة الإيبيروأميركية بإنريكيه إغليسياس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة