ثلاثة شهداء في عمليات جديدة للاحتلال برفح   
السبت 1424/8/23 هـ - الموافق 18/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
اجتياح إسرائيلي وهدم منازل في رفح بقطاع غزة

أفادت مراسلة الجزيرة في غزة أن ثلاثة فلسطينيين استشهدوا وأصيب نحو تسعة آخرين بشظايا قذائف دبابات إسرائيلية في قطاع غزة فجر اليوم. وأضافت المراسلة أن قوات الاحتلال التي تحتل منذ أيام منطقة رفح قصفت عددا من المنازل في حيي السلام والبرازيل.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال قتلت بالرصاص طارق أبو الحسين أحد قياديي كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس في اشتباك مع عناصر المقاومة التي تصدت لجنود الاحتلال في مخيم البرازيل.

واستشهد عضو آخر في حماس يدعى بسام المغير في حين سقطت امرأة بشظية من قذيفة دبابة لدى خروجها من منزلها.

وكانت قوات الاحتلال قد بدأت الثلاثاء الماضي توغلا في رفح استشهد خلاله 12 فلسطينيا على الأقل، وهدم خلاله أكثر من 120 منزلا تدميرا كاملا.

زيارات الأميركيين
في غضون ذلك علقت الولايات المتحدة الأميركية زيارات مسؤوليها ودبلوماسييها للأراضي الفلسطينية حتى إشعار آخر. وقال الناطق باسم السفارة الأميركية في تل أبيب بول باتين إنه لن تكون هناك زيارات لغزة من جانب موظفين في السفارة أو مسؤولين في الإدارة الأميركية.

التحقيقات مستمرة في مقتل الأميركيين(الفرنسية)
إضافة لذلك، أوضح الناطق باسم القنصلية الأميركية في القدس تشارلز هانتر أنهم سيقيمون الوضع لتحديد متى يمكن استئناف الزيارات. يأتي ذلك في الوقت الذي اختتم فيه محققون فلسطينيون وأميركيون لقاء عند معبر إيريز لمتابعة التحقيقات في التفجير الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أميركيين يوم الأربعاء الماضي في قطاع غزة.

ويضم الطاقم الأميركي محققين وخبراء متفجرات من مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) في حين يرأس طاقم التحقيق الفلسطيني رئيس اللجنة القيادية المشرفة على الأجهزة الأمنية في قطاع غزة اللواء عبد الرزاق المجايدة.

وقال اللواء المجايدة إن الاجتماع الذي استمر أكثر من ساعتين تناول كافة المسائل المتعلقة بحادث الانفجار وخلفياته.

وأضاف أنه تم الاتفاق بين الجانبين على متابعة القضية ومواصلة اللقاءات بين الطاقمين الأمنيين في الأيام القادمة.

وشارك في الاجتماع إضافة إلى المجايدة أعضاء لجنة التحقيق الأمنية الفلسطينية وبينهم رئيس اللجنة صائب العاجز ومدير الأمن الوقائي رشيد أبو شباك.

وقللت الولايات المتحدة في وقت سابق من أهمية اعتقال أجهزة الأمن الفلسطينية عددا من الفلسطينيين في إطار التحقيقات الجارية لكشف ملابسات هذا الانفجار. وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إريلي إن بلاده لم تتلق بعد أي تفاصيل عن عدد المعتقلين وانتمائهم ودرجات مسؤولياتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة