بوش يحمل علىكاسترو ويؤكد بقاء العقوبات   
الاثنين 1423/3/8 هـ - الموافق 20/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
استبعد الرئيس الأميركي جورج بوش أي إمكانية لتخفيف الحظر التجاري المفروض على كوبا، لكنه قال إنه سوف يسمح بتوفير المساعدات الإنسانية لها.

وقال بوش في خطاب -من المقرر أن يلقيه اليوم في البيت الأبيض- إن الحظر الأميركي المستمر منذ 40 عاما سوف يبقى حتى تجري هافانا انتخابات حرة وتفرج عن المعتقلين السياسيين وتسمح للمعارضة بالعمل وتجري إصلاحات اقتصادية.

ووصف بوش الرئيس الكوبي فيدل كاسترو بالدكتاتور, وشدد على أن كوبا يجب أن تتخلى عن نظامها الاشتراكي. ويهدف بوش فيما يبدو من خطابه هذا إلى الرد على الأصوات المتزايدة داخل الكونغرس الأميركي المطالبة بتخفيف العقوبات التجارية وحظر السفر إلى كوبا، وترى هذه الأصوات أن العقوبات تضر المواطنين الكوبيين من دون أن تصيب نظام كاسترو.

وقال بوش "بدون اتخاذ خطوات جوهرية من جانب النظام الكوبي -مثل القيام بانفتاح سياسي واقتصادي- فإن إقامة علاقات تجارية مع هافانا لن يساعد الكوبيين، وإنما فقط سوف يفيد كاسترو الإنسان من عمر نظامه الدكتاتوري". وأضاف أن "إقامة علاقات طبيعية كاملة مع كوبا ستكون ممكنة فقط عندما يكون في هذا البلد نظام ديمقراطي وعندما يسود حكم القانون وتحترم حقوق الانسان".

كارتر مع كاسترو أثناء زيارة لمركز تقنية بالعاصمة هافانا (أرشيف)
ويأتي خطاب بوش في أعقاب الزيارة التي قام بها الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر لهافانا الأسبوع الماضي، والتي دعا خلالها إلى إنهاء العقوبات التي تفرضها بلاده على كوبا، وقال إنه لا يتوقع مع ذلك أن يسمح كاسترو بإجراء أي تغيير. وخلال هذه الزيارة أيضا قال كاسترو للصحفيين إن "الثورة (الكوبية) قوية أكثر من أي وقت مضى".

ويعتزم بوش في وقت لاحق اليوم القيام بزيارة مدينة ميامي بولاية فلوريدا حيث يتركز معظم الأميركيين من أصل كوبي -الذين يناهضون حكومة كاسترو- لتقديم الشكر لهم في أعقاب التأييد الحاسم الذي منحوه له في الانتخابات الرئاسية عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة