مقتل 36 من طالبان في معارك جنوبي أفغانستان   
الأربعاء 1427/7/29 هـ - الموافق 23/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)

 مفخخة قندهار خلفت قتيلا وخمسة جرحى في صفوف جنود الناتو (الفرنسية)

قتل 18 مقاتلا يعتقد أنهم من حركة طالبان وجندي أفغاني في اشتباكات عنيفة جنوبي أفغانستان.

وقال قائد الجيش الأفغاني لمنطقة الجنوب الجنرال رحمة الله رؤوفي إن الاشتباكات اندلعت عندما هاجمت مجموعة من طالبان موقعا للجيش الأفغاني في ولاية زابل في وقت مبكر من صباح اليوم، مشيرا إلى إصابة ثلاثة جنود بجروح وتدمير مركبتين للجيش. وأكد رؤوفي أن مسؤولين إقليميين من طالبان قتلا في الهجوم الذي صده الجيش الأفغاني.

كما قتل جندي أفغاني وجرح أربعة آخرون في هجوم آخر شنه مقاتلون من طالبان على دورية للجيش الأفغاني في الولاية نفسها.

وبموازاة ذلك قتل سبعة من مقاتلي طالبان في غارة شنتها طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) على إحدى المناطق بولاية قندهار جنوبي البلاد. كما قتل 11 مقاتلا آخر من طالبان في قصف مماثل بالولاية ذاتها.

وأوضح متحدث باسم هذه القوات أن الطائرات الحربية للناتو قصفت موقعا لجأ إليه 15 عنصرا من طالبان بعد أن اكتشفت قوات الحلف أنهم يستعدون لشن هجوم على طريق رئيسي. ولم يتمكن المتحدث من تحديد مصير من تبقى من المجموعة.

وفي حادث آخر قتلت قوات الناتو مدنيا أفغانيا وجرحت آخر عندما أطلقت النار باتجاههما بسبب اقترابهما من موقع للقوات الكندية التابعة لها في مدينة قندهار كان تعرض أمس لهجوم انتحاري.

وجرح في الهجوم الانتحاري ستة من قوات الناتو توفي أحدهم اليوم متأثرا بجروحه دون أن يحدد الحلف جنسيته.

من جانبها أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم الذي أسفر عن مقتل منفذه أيضا إضافة إلى أحد المارة.

من ناحية ثانية قتل ثلاثة مدنيين وجرح رابع في انفجار عبوتين جانبيتين في دراجة نارية وشاحنة على طريق بمنطقة دامان بقندهار.

وقال مسؤول محلي إن الطريق تستخدمه عادة قوات الناتو والقوات الأفغانية، ملقيا باللوم على طالبان في تدبير الانفجار.

وفي الإطار ذاته قال مراسل الجزيرة إن مقاتلي طالبان كثفوا مؤخرا من استهدافهم للشاحنات التي تنقل عتادا للقوات الأميركية في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة