مقتل 43 بتحطم طائرة روسية   
الأربعاء 1432/10/9 هـ - الموافق 7/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)

عمال إنقاذ قرب حطام طائرة الركاب الروسية (الفرنسية)

قتل ما لا يقل عن 43 شخصا بينهم رياضيون اليوم الأربعاء حين تحطمت طائرة ركاب روسية كانت تقلهم إلى روسيا البيضاء بعيد إقلاعها من مطار في غرب البلاد وفقا لمصادر روسية.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن متحدث باسم الشرطة أنه كان على متن الطائرة -وهي من طراز "ياك 42"- 37 راكبا, وتسعة من أفراد الطاقم, مؤكدا مقتل 44 منهم, ونجاة شخص واحد.

لكن وزارة الطوارئ الروسية قالت إن 43 راكبا قتلوا, وتحدثت عن احتمال نجاة شخصين. وكان متحدث باسم الوزارة قد أبلغ في وقت سابق محطة روسيا 24 الإخبارية أن 36 راكبا قتلوا, وأن شخصا آخر أصيب في الحادث الذي يضاف إلى حوادث جوية كثيرة يعزى معظمها إلى تهالك أسطول الطائرات المدنية الروسية.

وقالت وكالات أنباء روسية إن الطائرة تحطمت بعيد إقلاعها من مطار تونوشنا الذي يقع على مسافة خمسة عشر كيلومترا إلى الشرق من مدينة ياروسلافل (280 كيلومترا شمال شرق العاصمة موسكو).

صورة التقطت لفريق الهوكي الروسي
في آب/أغسطس الماضي (الفرنسية)
كارثة جديدة
وقالت وزارة الطوارئ الروسية إن الطائرة المنكوبة كانت تقل فريق لوكوموتيف ياروسلافل لهوكي الجليد, وكانت في طريقها إلى مينسك عاصمة روسيا البيضاء حيث كان الفريق الروسي سيلعب غدا الخميس أول مباراة في الموسم الجديد ضد فريق دينامو مينسك في إطار ما يعرف برابطة كونتنتال لهوكي الجليد. وتتنافس في هذه البطولة فرق من روسيا, وروسيا البيضاء, وكزاخستان, ولاتفيا, وسلوفاكيا.

وقالت مصادر روسية إن رئيس الوزراء فلاديمير بوتين أوفد وزير النقل إلى موقع الحادث قرب مدينة ياروسلافل التي افتتح فيها اليوم منتدى سياسي دولي من المقرر أن يحضره الرئيس ديميتري مدفيدف.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر مطلع أن الطائرة بدأت تتحرك فجأة نحو الشمال بعيد إقلاعها قبل أن تتحطم على مسافة 500 متر من المطار. وكان الجو صحوا حين تحطمت الطائرة, وهو ما يرجح أن سبب الحادث قد يكون خللا ميكانيكيا, أو خطأ بشريا.

ويعود أحدث الكوارث الجوية في روسيا إلى يونيو/حزيران الماضي حين تحطمت طائرة ركاب من طراز "تو-134" قرب مدينة بتروزافودسك في شمال غرب البلاد مما أسفر عن مصرع 47 راكبا.

وفي وقت سابق, أعلن الرئيس الروسي أنه سيتم الاستغناء بدءا من العام القادم عن كل طائرات الركاب المدنية التي تعود إلى حقبة الاتحاد السوفياتي السابق.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة