محامو أسانج يطالبون السويد بوقف ملاحقته   
الاثنين 14/5/1437 هـ - الموافق 22/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:13 (مكة المكرمة)، 18:13 (غرينتش)
قال محامو مؤسس موقع ويكيلكس جوليان أسانج إنهم طالبوا محكمة سويدية بإلغاء أمر القبض عليه بعد أن قضت لجنة تابعة للأمم المتحدة بأن بقاءه في سفارة الإكوادور في لندن يصل إلى حد "الاحتجاز القسري".

وقال توماس أولسون -وهو أحد أعضاء هيئة الدفاع عن أسانج اللاجئ في سفارة الإكوادور بلندن منذ 2012- اليوم الاثنين، "نعتقد أن هناك عددا من المستجدات ظهرت وهو ما يعني وجود سبب لإعادة النظر في القرار السابق".

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أكدت مجموعة العمل بشأن الاعتقال التعسفي التابعة للأمم المتحدة أن أسانج اعتقل تعسفيا طيلة مدة بقائه في سفارة الإكوادور بالعاصمة البريطانية لندن منذ عام 2012، واعتبرته "محتجزا تعسفيا".

ورفضت الخارجية السويدية تقرير اللجنة الأممية، بينما أكدت الحكومة البريطانية أن "أسانج ما زال يخضع لمذكرة توقيف أوروبية بتهمة اغتصاب، والمملكة المتحدة ما زالت ملزمة قانونيا بتسليمه إلى السويد إذا غادر سفارة الإكوادور".

وتتهم سويدية أسانج (44 عاما) باغتصابها في منطقة ستوكهولم في أغسطس/آب 2010، لكن أسانج -الذي صدرت مذكرة توقيف أوروبية بحقه- يرفض تسليم نفسه إلى السويد خوفا من أن تسلمه إلى الولايات المتحدة التي يمكن أن تحاكمه لنشره على موقع ويكيليكس في 2010، نحو خمسمئة ألف وثيقة عسكرية سرية بشأن العراق وأفغانستان و250 ألف رسالة دبلوماسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة