نسيبة يغضب الأكاديميين الفلسطينيين لاتفاقه مع الجامعة العبرية   
الأربعاء 17/4/1426 هـ - الموافق 25/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:49 (مكة المكرمة)، 18:49 (غرينتش)

سري نسيبة
أثار اتفاق تعاون وقعه مؤخرا الدكتور سري نسيبة باسم جامعة القدس والجامعة العبرية، حفيظة وغضب جامعات ومعاهد الضفة الغربية التي دعت إلى إقالة رئيس الجامعة الفلسطينية ومحاسبته.

ووصف اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية الاتفاق بأنه صفعة قوية للإجماع الوطني المناهض للتطبيع ولموقف مجلس التعليم العالي ومجلس الاتحاد، ودعا إلى إقالة رئيس جامعة القدس الدكتور سري نسيبة من منصبه ومحاسبة كل من شارك وشجع على الخطوة.

وجاء في بيان للاتحاد "إننا نستنكر ونشجب هذا المسلك الفردي من الدكتور سري نسيبة الخارج على الإجماع الأكاديمي والشعبي الفلسطيني، ونهيب بمجلس أمناء جامعة القدس وكل من له شأن بهذا الخصوص للرد على هذا القرار المشين".

وأوضح رئيس اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية محمد أبو زيد أن هذا الاتفاق جاء إثر القرار الأول من نوعه لاتحاد الجامعيين البريطانيين في أبريل/نيسان الماضي بمقاطعة جامعتي حيفا وبار إيلان الإسرائيليتين، ومن ثم عزم الاتحاد الاجتماع غدا الخميس لإعادة النظر في قراره تحت وطأة "ضغوط كبيرة".

وأكد أبو زيد أن الاتفاق تم في لندن بحضور رئيس جامعة القدس ورئيس الجامعة العبرية، وأضاف "نحن مقتنعون أنه تم الترتيب لذلك لتخريب قرار اتحاد الجامعيين البريطانيين حول المقاطعة".

وشدد الأستاذ الجامعي على أن الاتفاق يخالف قرارات مجلس التعليم الأعلى بعدم التعاون الفني والعلمي مع الجامعات الإسرائيلية، ويتناقض مع التوجه العام في جامعة القدس ومع التوجه الوطني العام.

وأفادت مصادر جامعية فلسطينية أن اتحاد الجامعيين الفلسطينيين بدأ اتخاذ سلسلة خطوات للعمل على إلغاء الاتفاق والتوجه إلى اتحاد الجامعيين البريطانيين بالإبقاء على قرار المقاطعة، وقال أبو زيد "لقد تحلى قرار الجامعيين البريطانيين بالشجاعة، ونريد منهم الإبقاء عليه لأن قرار جامعة القدس بتوقيع الاتفاق مع الجامعة العبرية غير ديمقراطي، والأغلبية حتى في جامعة القدس ذاتها تعارضه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة