ملفا العراق وإيران يتصدران القمة الخليجية بالدوحة   
الأحد 1428/11/2 هـ - الموافق 11/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:30 (مكة المكرمة)، 22:30 (غرينتش)

أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية أن القمة الخليجية الثامنة والعشرين ستعقد بالدوحة في الثالث والرابع من الشهر القادم وسيتصدر الوضع في العراق والأزمة النووية الإيرانية جدول أعمالها.

وأكد العطية أهمية هذه القمة بسبب الظروف وتطورات الأوضاع الإقليمية خصوصا ما يتعلق منها باستمرار تدهور الأوضاع في العراق والتصعيد الحاصل بين إيران والغرب على خلفية برنامجها النووي، مشددا على أن أمن الخليج سيكون من أهم الموضوعات التي سيبحثها قادة دول المجلس هذا العام.

وأشار إلى أن وزراء خارجية الدول الأعضاء الست (السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وعمان) سيجتمعون الاثنين في الدوحة للتحضير للملفات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية التي ستعرض على قادة هذه الدول.

وأوضح أن الوزراء سينظرون في العديد من المواضيع السياسية من بينها العلاقات مع إيران ومستجدات الوضع في العراق وآخر تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وعملية السلام في الشرق الأوسط، إضافة إلى تطورات الوضع في لبنان والسودان والصومال وقضية احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث.

وأضاف العطية أن الوزراء سيعدون الملفات المتعلقة بقضايا التعاون الاقتصادي المشترك وأبرزها الإعلان الرسمي عن قيام السوق الخليجية المشتركة مطلع العام القادم 2008، كما سينظرون في معوقات سير العمل بالاتحاد الجمركي الخليجي ومسألة إقامة الاتحاد النقدي بحلول 2010.

ومنذ 1999 يعقد مجلس التعاون الذي أنشئ في 1981 قمتين سنويا إحداها في منتصف العام تشاورية والثانية في نهايته لاتخاذ قرارات.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة