واشنطن تطالب بجهود أكبر حيال الجمعيات الداعمة للإرهاب   
الثلاثاء 1422/11/23 هـ - الموافق 5/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دانييل بيرل في صورة أرسلت عبر البريد الإلكتروني إلى الصحيفة التي يعمل فيها (أرشيف)
طالب نائب وزير الخزانة الأميركي كينيث دام في باكستان بضرورة اتخاذ خطوات ضد الجمعيات والجهات الأخرى التي تمول من أسماهم بالإرهابيين، في غضون ذلك قالت باكستان إنها مازالت تأمل في العثور على الصحفي الأميركي المختطف على قيد الحياة.

ودعا كينيث دام الدول المختلفة لأن تعمل سويا على تبادل المعلومات بشأن تمويل الإرهاب. جاء ذلك أثناء زيارة لإسلام آباد بحث خلالها مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف أمس الاثنين قضايا تمويل الإرهاب.

وأوضح المسؤول الأميركي للصحفيين في مؤتمر صحفي بإسلام آباد أن 147 دولة حتى الآن من بينها باكستان عملت على تجفيف مصادر تمويل المنظمات المتهمة بالإرهاب، مشيرا إلى أن أكثر من ثمانين مليون دولار تم تجميدها خلال هذه الحملة منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة إلا أنه طالب بالمزيد في هذا المضمار.

وأشاد نائب وزير الخزانة الأميركي الذي توجه اليوم إلى الهند بتعاون باكستان في هذا المجال، وقال إن مجموعة من المساعدات الأميركية لإسلام آباد سيتم الإعلان عنها خلال زيارة مشرف للولايات المتحدة الأسبوع المقبل، لكنه رفض الإدلاء بأي تفاصيل عن كنه هذه المساعدات، وقال إن الرئيس الأميركي جورج بوش مهتم جدا بتقوية الروابط الاقتصادية مع باكستان.

عبد الستار عزيز
على صعيد آخر قال وزير الخارجية الباكستاني عبد الستار عزيز إن الجهود المبذولة للكشف عن مصير الصحفي الأميركي دانييل بيرل المخطوف لم تحقق أي تقدم يذكر، وعبر عن أمله في الوقت نفسه في أن تتمكن السلطات من العثور عليه على قيد الحياة.

وقال للصحفيين إن الموقف مازال صعبا، إلا أن السلطات الباكستانية تبذل كل جهدها لتتبع آثاره والوصول إليه، وأضاف أن بيرل لم يترك للسلطات أي معلومات واضحة عن خططه مما صعب من مهمة العثور عليه. وأكد عبد الستار أن السلطات الباكستانية لم تسمع من قبل بالمجموعة التي أعلنت مسؤوليتها عن اختطافه.

وكان بيرل الذي يعمل في صحيفة وول ستريت جورنال قد فقد منذ الثالث والعشرين من يناير/ كانون الثاني الماضي في مدينة كراتشي جنوبي باكستان أثناء سعيه لإجراء تحقيق صحفي عن البريطاني المسلم ريتشارد ريد المتهم بمحاولة تفجير طائرة ركاب أميركية كانت في طريقها من باريس إلى ميامي.

وادعت منظمة مجهولة تطلق على نفسها الحركة الوطنية لاستعادة السيادة في باكستان أنها قامت بخطفه وهددت في رسالة إلكترونية إلى الصحيفة التي يتبع لها بقتله. وطالبت هذه المجموعة في بادئ الأمر بإطلاق سراح الباكستانيين المعتقلين ضمن عناصر تنظيم القاعدة وحركة طالبان المحتجزين بقاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا.

وكانت الشرطة الباكستانية أعلنت أمس الاثنين أنها أوقفت ثلاثة رجال يشتبه بتورطهم في عملية اختطاف الصحفي الأميركي أحدهم قال إنه وعد بيرل بترتيب اجتماع له مع قادة جماعة مسلحة صغيرة تسمى تنظيم الفقراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة