بلير يتفادى أول هزيمة كبيرة في البرلمان   
الثلاثاء 1424/12/6 هـ - الموافق 27/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلير ينجو من هزيمة بالبرلمان لكن إلى حين (الفرنسية)
تفادى توني بلير رئيس الوزراء البريطاني أول هزيمة كبيرة في البرلمان الثلاثاء بفارق ضئيل، بعدما تحدى عدد كبير من أعضاء حزب العمال الحاكم زعيمهم.

وصوت أعضاء البرلمان بأغلبية 316 ضد 311 لصالح خطط بلير المثيرة للجدل التي تقضي بزيادة الرسوم الجامعية، بعد مساومات أفضت في النهاية إلى حشد تأييد كاف وسط النواب المعارضين.

غير أن بلير لن يهدأ بالا لفترة طويلة، فمن المقرر أن يعلن اللورد هاتون غدا الأربعاء تقريره في وفاة خبير الأسلحة البريطاني ديفد كيلي، وهو ما ينطوي على تهديد جديد لحكومته. وما يزيد من صعوبة موقف بلير تعهد عشرات الأعضاء من حزب العمال نفسه بتحديه.

ويقود بلير أضخم أغلبية برلمانية في التاريخ البريطاني الحديث، حيث يسيطر على 408 مقاعد من بين 659 بمجلس العموم.

إلا أنه منذ غزو العراق العام الماضي ومع عدم العثور على أي أسلحة دمار شامل هناك فقد جعل الكثيرين في حزبه باتوا غير مستعدين للتجاوب معه.

كما أثارت خطته لزيادة رسوم الجامعات غضب أولئك غير المرتاحين تقليديا لسياساته المركزية، كما أنها هددت بانشقاق كبير في حزب العمال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة