التشريعي يتحفظ على حكومة قريع الجديدة   
الأحد 1426/1/12 هـ - الموافق 20/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:49 (مكة المكرمة)، 16:49 (غرينتش)

حكومة قريع الجديدة تواجه تحفظات من قبل أعضاء بالمجلس التشريعي (الجزيرة)
رجحت مصادر فلسطينية مطلعة لصحيفة الخليج الإماراتية ألا يتم إعطاء الثقة للحكومة الجديدة التي سيطرحها رئيس الوزراء أحمد قريع الأسبوع المقبل أمام المجلس التشريعي من قبل عدد كبير من النواب.

 

وقال د. زياد أبو عمرو وزير الثقافة السابق "لن أعطي ثقة لحكومة تم تشكيلها على هذا النحو ولا تجيب عن كافة الأسئلة المطروحة، وأعتقد أن نفس التحفظات موجودة لدى الغالبية من أعضاء المجلس التشريعي".

 

وأضاف أن "قريع لم يقدم تقريرا عن عمل حكومته عكس ما طالب به المجلس التشريعي منذ زمن طويل" مشيرا إلى أن الحكومة الجديدة لا تضم إلا عددا قليلا من الوجوه الجديدة "وهذا يتعارض مع البرنامج الانتخابي للرئيس محمود عباس الذي قدم برنامجا إصلاحيا يقوم على التغيير وإدخال دماء جديدة في مؤسسات السلطة بما في ذلك الحكومة".

 

وذكر النائب الفلسطيني أن من تحفظاته على التشكيلة الجديدة عدم إجراء قريع أي عملية تشاور مع معظم القوى السياسية في إطار منظمة التحرير وخارجها، ولم يظهر من الأسماء المقترحة من ينتمي إلى فصائل أخرى بالمنظمة أو خارجها في وقت يجري الحديث عن الشراكة السياسية والوحدة الوطنية وعن مرحلة جديدة في السلطة للفلسطينيين، بالإضافة إلى أن التشكيلة المقترحة لا تحدد معايير واضحة للكيفية التي تم بها تشكيل الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة