مقتل صحافيين صوماليين وأربعة مسؤولين بمقديشو   
الأحد 1428/7/28 هـ - الموافق 12/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)

مقديشو شهدت خلال يومين اشتباكات عنيفة أودت بحياة حوالي 10 أشخاص (الفرنسية -أرشيف)

ذكرت مصادر إعلامية وشهود عيان أن صحافيين صوماليين قتلا في مقديشو اليوم السبت.

وأكدت المصادر نفسها أن علي إيمان شرمركي، الذي يحمل الجنسيتين الصومالية والكندية ويرأس مجموعة "هورن أفريك" المحلية الخاصة للإعلام المالكة لمحطتي إذاعة وقناة تلفزيونية، قتل في انفجار لغم استهدف سيارته أثناء عودته من جنازة زميله مهد أحمد علمي الذي قتل بدوره برصاص مسلحين صباح اليوم نفسه.

وقال سعيد تهليل نائب شرمركي إن رئيس "هورن أفريك" توفي نتيجة إصابته بشظية في الرأس، وأصيب صحافي آخر كان معه في السيارة بجروح.

وذكر زملاء للصحافي مهد أحمد علمي كانوا برفقته أن أربعة مسلحين أطلقوا عليه الرصاص قرب مقر عمله حوالي السابعة والربع صباحا بالتوقيت المحلي (الرابعة والربع بتوقيت غرينتش).

وكان علي إيمان شرمركي قال في تصريح صحفي بعد مقتل علمي –الذي كان يعمل في إذاعة هورن أفريك- إن "هذا الحادث المأساوي سيجعل العمل الصحفي أكثر صعوبة في الصومال".

إغلاق واعتقالات
وفي موضوع ذي صلة أغلقت قوات الأمن الصومالية يوم أمس الجمعة لفترة محدودة إذاعة "شابيل" في مقديشو واعتقلت ثمانية من موظفيها قبل أن تعيد إطلاق سراحهم.

وقال عاملون بالإذاعة قبل ذلك إن رجال الأمن دخلوها وأمروا بوقف البث واعتقلوا عددا من موظفيها بينهم صحافيون وفنيون.

وأغلقت السلطات الإذاعة المذكورة ثلاث مرات منذ الإطاحة بالمحاكم الإسلامية.

أحد الصحافيين قتل بانفجار لغم استهدف سيارته (الفرنسية -أرشيف)
قتلى آخرون
ومن جهة أخرى قتل مساء الجمعة أربعة مسؤولين محليين في هجوم بمنطقة شمالي مقديشو.

ونقلت تقارير صحفية عن شهود عيان قولهم إن المسؤولين تعرضوا لهجوم من قبل مسلحين مما أدى إلى مقتل ثلاثة منهم على الفور ووفاة الرابع في المستشفى.

وكانت الحكومة الصومالية عينت المسؤولين الأربعة في الإدارة المحلية لقرية الباراف على بعد 130 كلم شمال مقديشو.

وشهدت العاصمة الصومالية في اليومين الأخيرين اشتباكات وصفت بأنها الأعنف منذ أبريل/نيسان الماضي خلفت مقتل نحو عشرة أشخاص بينهم مدنيون ورجال أمن في هجمات متنوعة.

وتأتي الاشتباكات في وقت تحدث فيه سفير الصومال في كينيا محمد علي نور عن اتفاق لوقف إطلاق النار وقع الأسبوع الماضي على هامش مؤتمر المصالحة وبدأ سريانه في الأول من الشهر الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة