وكالة فارس: "جند الله" مسؤولة عن تفجير زهدان   
الأربعاء 1428/1/26 هـ - الموافق 14/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:19 (مكة المكرمة)، 11:19 (غرينتش)

الهجوم استهدف الحرس الثوري في المدينة (الفرنسية)


أعلنت جماعة تطلق على نفسها جند الله مسؤوليتها عن تفجير حافلة تابعة للحرس الثوري الإيراني في مدينة زهدان بجنوب شرق إيران اليوم مما أسفر عن مقتل 11 شخصا وإصابة 31.

وقالت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية إن جماعة جند الله التي سبق وربطت إيران بينها وبين تنظيم القاعدة "والتي يقودها عبد الملك ريجي أعلنت مسؤوليتها عن هذا العمل الإرهابي".

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نقلت عن مسؤول في الحرس الثوري قوله إن 11 شخصا قتلوا وجرح 31 في انفجار الحافلة في زهدان كبرى مدن إقليم سيستان بلوشستان وإن العملية نفذتها "مجموعات معارضة للجمهورية الإسلامية".

ونقلت عن شاهد عيان قوله إن القنبلة وضعت في سيارة وانفجرت عند مرور حافلة تقل الموظفين في قاعدة مير محسني للقوات البرية في الحرس الثوري.

وأضاف الشاهد أن المهاجمين أوقفوا أولا الحافلة عبر إطلاق نيران رشاشة عليها قبل أن تنفجر القنبلة.

وأفادت الوكالة نقلا عن قائد محلي بأن أحد المهاجمين اعتقل بعد الهجوم.

وتقع مدينة زهدان قرب الحدود مع باكستان وتقطنها أغلبية من البلوش السنة.

هجمات سابقة
وكان إقليم سيستان بلوشستان قد شهد هجمات وعمليات خطف اتهم فيها تنظيم "جند الله".

وتتهم إيران بريطانيا والولايات المتحدة بدعم الجماعات المسلحة والأقليات في مناطقها الحدودية.

غير أن المنطقة الحدودية مع أفغانستان وباكستان معروفة أيضا بأنها معبر لعصابات المخدرات والتهريب والذين تسفر نشاطاتهم أحيانا عن اشتباكات مع قوات الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة