برلمان إسبانيا يمنح ثاباتيرو ثقته رئيس وزراء لولاية ثانية   
الجمعة 1429/4/6 هـ - الموافق 11/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)
ثاباتيرو أول سياسي منذ وفاة فرانكو يخوض جولة إعادة للحصول على ثقة البرلمان (رويترز)
حاز خوسيه لويس رودريغز ثاباتيرو على ثقة البرلمان رئيسا لوزراء إسبانيا لولاية ثانية من أربع سنوات.
 
وصوت لثاباتيرو 169 نائبا, وعارضه 158, وامتنع 23 عن التصويت.
 
وخاض ثاباتيرو هذا الأسبوع جولة أولى لم تمنحه الأغلبية المطلوبة فدخل جولة ثانية عدد الأصوات المطلوب فيها أقل, ليكون أول سياسي إسباني يضطر إلى ذلك منذ وفاة الجنرال فرانسيسكو فرانكو في 1975.
 
وفشل الحزب الاشتراكي -الذي لا تنقصه إلا سبعة مقاعد لتحقيق أغلبية برلمانية مطلقة- هذا الأسبوع في إقناع أحزاب وطنية كاتالونية وباسكية بتقديم دعمهم لثاباتيرو.
 
وأقر ثاباتيرو بافتقاده إلى أغلبية كبيرة, لكنه قال إن "هناك العديد من السيناريوهات الممكنة" لتحقيق الدعم اللازم في البرلمان.
 
وحدد أولويات حكومته في إنعاش اقتصاد يتهدده الركود بعد 10 سنوات من الازدهار, ومحاربة منظمة إيتا الانفصالية الباسكية, ومواصلة إصلاحاته الليبرالية الاجتماعية بما فيها إنهاء التمييز على أساس العرق والدين والميول الجنسية.
 
ويتوقع أن يعلن ثاباتيرو تشكيلة حكومته السبت, بعد أداء اليمين أمام الملك خوان كارلوس.
 
وأشارت الحكومة إلى أن الوزراء الأساسيين فيها سيحتفظون بمناصبهم كوزير الخارجية ميغال آنخيل موراتينوس ووزير الاقتصاد بيدرو سولبيس ونائبة رئيس الوزراء ماريا تيريزا دي لا فيغا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة