البرلمان التشيكي ينتخب الرئيس فاتسلاف كلاوس لولاية ثانية   
السبت 1429/2/9 هـ - الموافق 16/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:15 (مكة المكرمة)، 15:15 (غرينتش)
فاتسلاف كلاوس (يمين) يتلقى تهاني رئيس الحكومة بمناسبة إعادة انتخابه (رويترز)

أعاد البرلمان التشيكي انتخاب الرئيس المنتهية ولايته فاتسلاف كلاوس لولاية ثانية من خمس سنوات في الجولة الثالثة من الانتخابات الرئاسية, بعدما فشل مرتين في انتخاب رئيس للبلاد.
 
وحصل فاتسلاف كلاوس (66 عاما) مرشح الحزب الديمقراطي المدني بزعامة رئيس الوزراء ميريك توبولانيك, على أغلبية من 141 صوتا من أصوات 279 نائبا شاركوا في الجلسة. وسيتولى كلاوس الليبرالي الذي لا يؤيد فكرة أوروبا الموحدة رئاسة جمهورية التشيك والرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في النصف الأول من عام 2009.
 
أما منافسه الوحيد الخبير الاقتصادي الليبرالي يان سفاينار (55 عاما) المدعوم من الائتلاف الحكومي والاجتماعيين الديمقراطيين المعارضين فحصل على 111 صوتا، حسبما أعلن رئيس مجلس النواب ميلوسلاف فلسيك. وتم التصويت برفع الأيدي.
 
وكانت المرشحة الشيوعية يانا بوبوسيكوفا (43 عاما) الصحفية السابقة والنائبة الأوروبية، سحبت ترشحها منتصف نهار الجمعة بعد انضمامها إلى سباق التنافس على مقعد الرئاسة في آخر لحظة قبل إجراء التصويت الأول، وذلك بعد وصول فرصها للفوز إلى 0%.
 
يذكر أن كلاوس فاز بأغلبية أصوات مجلس الشيوخ في الجلسة الثانية, في حين حصل منافسه الاقتصادي سفاينار -الذي يحمل الجنسيتين التشيكية والأميركية- على أغلبية الأصوات في مجلس النواب.
 
ولم يتمكن كلاوس وسفاينار من الفوز في كلا المجلسين, لكن كلاوس كان قريبا من إعادة انتخابه رئيسا للبلاد حيث لديه أصوات كافية للفوز في الجولة الثالثة. وانتقل كلاوس وسفاينار بعدها إلى المرحلة الثانية من التصويت التي تتطلب حصول المرشح الفائز على غالبية أصوات الأعضاء الحاضرين في المجلسين.
 
ويحتاج المرشح في الجولة الثالثة من التصويت إلى الفوز بالأغلبية من بين النواب الحاضرين الذين تحصى أصواتهم معا. ويعتبر فوز كلاوس في الجلسة الثالثة إنقاذا للعملية الانتخابية التي كان يجب أن تعاد في حال فشل البرلمان في انتخاب مرشح في الجولة الثالثة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة