عمليات متفرقة بالعراق وعلاوي يحذر دول الجوار   
السبت 20/11/1425 هـ - الموافق 1/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:51 (مكة المكرمة)، 14:51 (غرينتش)

استمرار أعمال العنف في مدينة الموصل (الفرنسية)


علمت الجزيرة أن انفجارا عنيفا هز منطقة المهدية جنوب العاصمة العراقية دون أن تتوافر تفاصيل عن حجم الأضرار.
 
كما علمت الجزيرة أن اشتباكات مسلحة دارت بين القوات الأميركية ومسلحين على طريق مطار بغداد الدولي.
 
وفي ذات الإطار قال الجيش الأميركي في بيان له إنه قتل مسلحا واعتقل تسعة آخرين في هجوم جديد هو الثالث من نوعه على جنوب العاصمة بغداد. وأوضح العقيد جيمس هوتون من فرقة الخيالة الأولى أن العملية العسكرية شملت منطقة الإسكندرية واللطيفية والمحمودية واليوسفية.

الجيش الأميركي يشن عمليات بحث في الموصل (الفرنسية)

وفي شمال شرق الفلوجة عثر على جندي من الحرس الوطني العراقي مقتولا بالرصاص الجمعة وعلى جسمه مذكرة تحذر الآخرين من العمل مع القوات الأميركية.

مقتل جندي
وفي أحدث هجمات على القوات الأميركية قال بيان للجيش إن جنديا من قوات المارينز قتل في هجوم يوم الجمعة بمحافظة الأنبار. ولم يقدم الجيش مزيدا من التوضيحات عن الحادث.
 
وإلى الشمال من بغداد قتل مسلح واعتقل 15 آخرون في الموصل خلال اشتباكات مع القوات الأميركية وعمليات دهم نفذتها هذه القوات غربي المدينة، كما عثر في المنطقة ذاتها على جثة طبيبة بيطرية عضو في مجلس محافظة نينوى خطفت يوم 14 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقتل سبعة عراقيين -بينهم خمسة من عناصر الحرس الوطني العراقي- في انفجار سيارة مفخخة في بلدة الصينية غرب مدينة بيجي شمال بغداد.

وفي كركوك اعتقلت القوات الأميركية تساندها الشرطة العراقية ضابطا كبيرا في جهاز استخبارات النظام العراقي السابق هو العقيد خلف محمد عبد في أحد الأحياء الجنوبية للمدينة شمال شرق بغداد.

ومع اقتراب موعد محاكمة رموز النظام السابق قال محامي طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق إنه يجب إطلاق سراح العالمة العراقية هدى عماش والملقبة بـ"سيدة الجمرة الخبيثة" بسبب تدهور وضعها الصحي وإصابتها بالسرطان. وأوضح أن عزيز أبلغه بهذه المعلومات.
 

إياد علاوي يطلب من دول الجوار منع دخول المتسللين إلى العراق (الفرنسية-أرشيف)

دول الجوار

في غضون ذلك وجه رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي تحذيرا شديد اللهجة للدول المجاورة للعراق لمنع عمليات التسلل إلى البلاد عبر الحدود، مشددا على أن صبر العراق بدأ ينفذ.
 
وقال علاوي "إن بعض الدول تؤوي أشخاصا متورطين في إيذاء الشعب العراقي" دون أن يذكر اسم تلك الدول. وأوضح أن حكومته اتصلت بتلك الدول وبانتظار الرد.
 
وتأتي التحذيرات مع تواصل الاتهامات التي يوجهها مسؤولون عراقيون لسوريا وإيران بدعم المسلحين ممن يشنون الهجمات على القوات الأميركية وحكومة إياد علاوي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة