بلغراد تنشر جيشها في المنطقة الآمنة بكوسوفو   
الخميس 1422/3/8 هـ - الموافق 31/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات يوغسلافية تتجه جنوبا للانتشار على حدود كوسوفو(أرشيف)
بدأت القوات اليوغسلافية انتشارها في آخر قطاع من المنطقة الأمنية التي كان يحتلها المقاتلون الألبان في جنوبي صربيا على حدود كوسوفو. وكان حلف شمال الأطلسي سمح في مارس/ آذار الماضي لبلغراد باستعادة السيطرة تدريجيا على المنطقة الأمنية المنزوعة السلاح التي أقامتها عام 1999 في محيط كوسوفو لمنع احتكاك القوات اليوغسلافية بقوة السلام المتعددة الجنسيات "كفور" لدى بدء انتشارها في الإقليم.

وأعطى رئيس القيادة المشتركة بين الجيش الفدرالي والشرطة الصربية في جنوبي صربيا الجنرال اليوغسلافي نينوسلاف كريتستيش الأمر إلى قواته في الساعة السادسة مساء الخميس (بتوقيت غرينتش) بالتحرك في اتجاه المنطقة غربي مدينة بويانوفاتش.

وستنتشر قوات بلغراد في منطقة كانت من أكبر معاقل المقاتلين الألبان من جيش تحرير بريشيفو وميدفييدا وبويانوفاتش قبل أن تحل هذه المنظمة نفسها يوم 21 مايو/ أيار الماضي.

ويتم الانتشار اليوغسلافي تحت إشراف حلف شمال الأطلسي وبحضور مراقبين دوليين لاسيما من الاتحاد الأوروبي. وستتمركز القوات حتى الحدود الإدارية الفاصلة بين كوسوفو وبقية أنحاء صربيا بدون المرور بالبلدات التي يسكنها الألبان أو الانتشار فيها.

وفي السياق ذاته دعا مسؤول في الشرطة بالمنطقة السكان الذين لايزالون حذرين إزاء قوات بلغراد إلى البقاء في منازلهم وعدم النزوح. وأكد أنه عند انتهاء الانتشار سيسمح فقط لعناصر من الشرطة المحلية والشرطة المتعددة العرقيات (400 إلى 500 عنصر) التي يجري تدريبها حاليا، بتسيير دوريات في القرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة